مستشفى برجيل، المرفق الصحي الأول في أبوظبي، أكدت مجدداً مكانته المتميزة بين أكثر المستشفيات تطوراً في العالم. فالبروفسور عمرو الشواربي، استشاري جراحة الأعصاب والمدير الطبي لعلوم الأعصاب في مؤسسة VPS للرعاية الصحية، نجح مع فريقه الطبي في إجراء عمليةٍ جراحية نادرة ومعقّدة في الظهر، تُجرى للمرة الأولى في دولة الإمارات العربية المتحدة.

المريضة "آ ل" قصدت البروفسور عمرو، وهي تشكو من آلامٍ  مزمنة في أسفل الظهر. وكانت قد خضعت لجراحةٍ ثنائية لاستبدال الركبتين، لكنها لم تستجب للعلاج الطبي التقليدي، بل كانت آلامها تزداد حدّةً، مما منعها من أن تمارس حياتها بالصورة الطبيعية.

أدرك البروفسور عمرو أن الإجراءات العلاجية التقليدية لن تساعد المريضة في الشفاء، وأنه يحتاج مع فريقه الطبي إلى اعتماد حلولٍ مبتكرة.

يستلزم الإجراء الجراحي التقليدي تمرير الأدوات الجراحية عبر ظهر المريض، وهو ما لم يكن ممكناً في هذه الحالة، لذلك أجرى البروفسور عمرو عمليةً جراحية بالغة الدقة، عبر اختراقٍ جانبي لجسم المريضة. هذا النوع من الإجراءات الجراحية ليس غير عادي فحسب، بل هو نادرٌ جداً أيضاً، وذلك بسبب الطبيعة المعقّدة لإجرائه، والتي تستدعي أن يكون الجرّاح دقيقاً جداً في تنفيذه، وحذراً جداً، لأن نقطة اختراق الجسم غير عادية.

بمجرد إزالة الأدوات المستخدمة في الجراحة، وتعديل التروية العظمية ووضعية الانحناء في الظهر، لم يترك البروفسور عمرو سوى جرحٍ جانبي خلفي بسيط جداً.

ويقول البروفسور عمرو: "هذا النوع من العمليات الجراحية لم يُجرَ سابقاً في دولة الإمارات العربية المتحدة. ونحن، في مستشفى برجيل، نسعى على الدوام إلى توفير خياراتٍ علاجية حديثة ومتطورة لمرضانا، وما قمنا به هو مجرد مثال واحد على ذلك".

بالإضافة إلى التخفيف من حدة هذه المشكلة لدى المريضة، فإن إجراء هذا النوع من الجراحة أسرع من الإجراءات التقليدية، إذ يستغرق حوالي الساعة ونصف الساعة. كما أن الشق الجراحي بسيطٌ أيضاً، ولذلك يكون الشفاء أسرع. والرغم من مزاياه الإيجابية الكثيرة، فنادراً ما يتم اعتماده، لأنه يتطلب أطباء مشهوداً لهم، من أصحاب الخبرة والكفاءة.

يمتلك البروفسور عمرو سنواتٍ من الخبرة المديدة، وهو قدِم إلى دولة الإمارات العربية المتحدة من ألمانيا. في السنوات الماضية، كان له الفضل في تطوير الجراحات المتصلة بالجمجمة، وجراحة العمود الفقري المعقدة، وإنشاء أول برنامج للسكتة الدماغية، وجراحة الأعصاب لدى الأطفال، والتشريح العصبي. كما شغل منصب رئيس جمعية الإمارات لعلم الأعصاب، ورئيس الجمعية العربية لجراحة الأعصاب، ويشغل حالياً منصب نائب رئيس الاتحاد العالمي لجمعيات جراحة الأعصاب.

ومن خلال هذه الجراحة غير المسبوقة، يواصل مستشفى برجيل احتلال الصدارة في الابتكار والتقدم التكنولوجي، كما يمهد الطريق للمزيد من الإجراءات الجراحية المماثلة في المستقبل.