حصدت "جنرال إلكتريك للنفط والغاز" اليوم جائزة "أفضل مطوّر للموردين" من جوائز التميز في "برنامج أرامكو السعودية لتعزيز القيمة المضافة الإجمالية (اكتفاء)"، احتفالاً بالذكرى السنوية الأولى لإطلاق البرنامج الهادف إلى دعم رؤية السعودية 2030 وبرنامح التحول الوطني. وتكرم الجوائز معايير التميز في سلسلة القيمة المحلية والالتزام بتحقيق القيمة المضافة، وتستهدف شركاء "أرامكو السعودية" في المملكة.

وقام صاحب السمو الملكي الأمير سعود بن نايف آل سعود بتسليم الجائزة إلى رامي قاسم، الرئيس والمدير التنفيذي لشركة "جنرال إلكتريك للنفط والغاز" في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا وتركيا ورود كريستي، الرئيس التنفيذي لحلول الآليات التوربينية في "جنرال إلكتريك للنفط والغاز".

ولفتت "أرامكو السعودية" إلى أن استحقاق "جنرال إلكتريك للنفط والغاز" لهذا التكريم قد جاء تقديراً "لجهود ’جنرال إلكتريك‘ في تطوير إمكانات الموردين في المملكة العربية السعودية ضمن عدة مجالات حيوية تشمل الخبرات التكنولوجية ونقل المعارف والارتقاء بمستويات الجودة والعمل على ضم هؤلاء الموردين إلى شبكة التوريد العالمية. كما راعت الجائزة التكاليف التي ترتبت على ’جنرال إلكتريك‘ في سعيها المستمر لدعم تطوير إمكانات سلاسل التوريد المحلية".

بهذه المناسبة قال رامي قاسم: "يشرفنا الفوز بأولى جوائز برنامج ’اكتفاء‘ للتميز، فهذا النجاح هو تعبير جلي عن التزام ’جنرال إلكتريك‘ الجاد والمستمر بخطط التوطين التي لا تقتصر على تطوير المواهب السعودية بل وتشمل أيضاً منظومة عمل القطاع الصناعي في المملكة. ونحن حريصون على تمكين الموردين السعوديين من تطوير إمكاناتهم التكنولوجية وإيجاد أسواق موثوقة لمنتجاتهم، بالتزامن مع توفير فرص العمل للشباب السعودي وتنمية الصادرات وتعزيز تنافسية الاقتصاد الوطني".

وأطلقت "جنرال إلكتريك" العديد من المبادرات التي تدعم أهداف برنامج "اكتفاء" الرامية إلى تعزيز سلاسل التوريد السعودية، بما في ذلك افتتاح المرحلة الثانية من "مركز جنرال إلكتريك للصناعة والتكنولوجيا" في الدمام، الذي يعمل على تصنيع التوربينات الغازية الثقيلة محلياً في المملكة. وقامت "جنرال إلكتريك للنفط والغاز" فعلياً بتسليم 12 من قاطرات ضغط الغاز عالية الكفاءة للمرحلة الأولى من مشروع توسعة منظومة الغاز الرئيسية لشركة "أرامكو السعودية"، حيث تم تجميع كافة أجزاء القاطرات في المركز.

وتعتبر منشأة التصنيع والتحكم بالضغط التي أطلقتها "جنرال إلكتريك للنفط والغاز" في "الهيئة السعودية للمدن الصناعية ومناطق التقنية" (مدن) ضمن المنطقة الصناعية الثانية في الدمام من الاستثمارات البارزة التي تساهم بدور حيوي في دعم سلسلة التوريد المحلية. وتتمتع المنشأة بكافة الإمكانات التي تؤهلها لتصنيع مختلف أنواع رؤوس الآبار داخل المملكة العربية السعودية ووفق أعلى معايير الجودة العالمية. وعملت المنشأة مؤخراً على زيادة طاقتها الإنتاجية بمقدار ثلاثة أضعاف في مجال إنتاج تصنيع رؤوس الآبار والصمامات وغيرها من المعدات سواء للاستخدام ضمن قطاع النفط والغاز في المملكة أو للتصدير.

وتعمل "جنرال إلكتريك للنفط والغاز" على دعم برنامج "اكتفاء" من خلال مركز جديد للصناعة والتجميع والتصليح والخدمات والتدريب ضمن قطاعات متعددة في الدمام سيوفر 100 فرصة عمل نوعية. وسيشكل المركز منطلقاً لمحفظة الحلول والتقنيات المتكاملة التي تقدمها "جنرال إلكتريك" بما يشمل الحلول الرقمية، وحلول تقنيات التنقيب والتكرير، وحلول الآليات التوربينية، والمعدات البحرية والبرية إضافة إلى باقة الخدمات التي تقدمها وحدة أعمال الشبكات في شركة "ألستوم للطاقة" التي استحوذت عليها "جنرال إلكتريك" مؤخراً.

وبالإضافة إلى ذلك، تتعاون كل من "جنرال إلكتريك" و"أرامكو السعودية" و"سيفيدال إس.بي.أ" الإيطالية، لإنشاء مصنع لصب وتشكيل المعادن، يعد الأول من نوعه في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، بهدف دعم توطين الصناعات في قطاعي الطاقة والصناعة البحرية. وسيتم تطوير المنشأة الجديدة عبر استثمار بقيمة 400 مليون دولار أمريكي ليتم تشغيلها بحلول عام 2020 مقدمة أكثر من 2000 فرصة عمل محلية جديدة.

وفي إطار جهود "جنرال إلكتريك" المستمرة نحو تمكين الشركات السعودية الصغيرة والمتوسطة، نظمت الشركة فعاليات المنتدى العالمي للموردين والذي أقيم في الرياض هذا العام، بهدف تشجيع موردي "جنرال إلكتريك" حول العالم لتأسيس أو توسيع حضورهم في المملكة. واستقطب الحدث ما يزيد على 500 من الشركاء والموردين من أكثر من 20 دولة، وقدم فرصة لأكثر من 300 مصنّع سعودي –بما في ذلك مزودي "جنرال إلكتريك" المعتمدين والمزودين المحليين الذين تمت دعوتهم من قبل الهيئة السعودية للمدن الصناعية ومناطق التقنية (مدن) والهيئة العامة للاستثمار و"أرامكو السعودية"- للتواصل مع شبكة مزودي "جنرال إلكتريك" العالميين لدراسة فرص عقد شراكات جديدة تتيح لهم أن يصبحو جزءاً من سلسلة توريد عالمية.

وكانت "أرامكو السعودية" قد أعلنت في 2015 عن تغييرات جذرية في معايير أداء الأعمال ضمن الشركة وعلى مستوى المملكة العربية السعودية. وبالتعاون مع شبكة الموردين، أعلنت "أرامكو السعودية" عن عزمها مضاعفة نسبة الإنتاج المحلي من المنتجات والخدمات المتعلقة بقطاع الطاقة لتصل إلى 70% بحلول عام 2021، بالتزامن مع تنمية صادرات منتجات وخدمات الطاقة المحلية إلى 30% ومساعدة القطاع على توفير مئات الآلاف من فرص العمل المجزية للمواطنين السعوديين. ويهدف برنامج "اكتفاء" على تحقيق آثار إيجابية ملموسة على الاقتصاد السعودي، بما يعود بفوائد محققة على الشركة والمملكة بشكل عام، إضافة إلى الشركات التي تدير أعمالها في السوق السعودية.

وفي عام 2016، واستناداً إلى مبدأ الشراكات ذات المنفعة المتبادلة ضمن برنامج "اكتفاء"، أطلقت "أرامكو السعودية" جوائز التميز الرامية إلى تكريم الإنجازات المحلية وأعلى معايير الالتزام ضمن شبكة الموردين. وجاءت فكرة الجوائز ثمرة رؤى وتوجيهات صاحب السمو الملكي الأمير سعود بن نايف آل سعود، حيث دعا سموه إلى مكافأة أفضل الموردين خلال إطلاق البرنامج في 1 ديسمبر 2015.

ومن خلال حضورها في المملكة العربية السعودية على مدى أكثر من ثمانين عاماً، تحظى "جنرال إلكتريك" بقوة عاملة في المملكة هي الأكبر لها في منطقة الشرق الأوسط بأكثر من 2000 موظف يعملون ضمن قطاعات الرعاية الصحية، والنقل، والطاقة، والنفط والغاز، والمياه، والطيران.