شهدت بطولة دبي الدولية الأولى للجمباز الإيقاعي التي أقيمت بالتعاون مع مجلس دبي الرياضي وبإشراف الاتحاد الدولي للجمباز، ونظمها نادي دوجيم للجمباز نجاحاً كبيراً حيث شارك فيها أكثر من 260 طفلة مثلوا 44 ناد من 21 دولة وأقيمت فعالياتها في صالة المنارة بدبي.

وحضر فعاليات البطولة ناصر أمان آل رحمة مساعد أمين عام مجلس دبي الرياضي، وأردام أوزان القنصل العام للجمهورية التركية في دبي، ونهى عبدالوهاب النائب الأول للجنة الفنية للجمباز الإيقاعي بالاتحاد الدولي للجمباز.

وشارك في البطولة بطلات أولمبيات من بينهن الأوكرانية آنا ريزاتدينوڤا البطلة الأولمبية التي حققت الميدالية البرونزية في أولمبياد البرازيل ٢٠١٦، والمجرية دورا فاس، والبلغارية ماريا ماتيفا، كما شاركت الإماراتية شيخة سعيد ابنة النجم الإماراتي السابق سعيد حميد الطاير الذي فاز بـ 11 لقب دولي للزوارق السريعة.

وحققت الإماراتية شيخة سعيد ثلاث ميداليات ذهبية في فئة 12 عام، حيث قدمت عرضاً مذهلاً بلا منازع بين جميع المشاركات في عرضي الكرة وجهاز الهوب، ولعبت جنباً إلى جنب مع البطلات الأولمبيات، وكانت شيخة سعيد قد احتلت المركز الرابع في مسابقة الجمباز الإيقاعي الدولية التي أجريت في الولايات المتحدة الأمريكية في عام 2013.

وقالت شيخة سعيد: "لابد أن أعترف بأن النجاح في هذه الرياضة يتطلب الكثير من التضحيات بالتدريب الشاق، حيث أتدرب حوالي 15 إلى 20 ساعة أسبوعياً، وقليل ما أخرج مع صديقاتي أو أستمتع بالبرامج المفضلة في التلفاز، لكن الحلم بالمنافسة في دورة الألعاب الأولمبية الدولية يستحق كل هذا العناء، وأنا مستعدة لبذل كل جهد من أجل رفع علم دولة الإمارات العربية المتحدة في المحافل الدولية، ولقد كانت مشاركتي في بطولة دبي الدولية للجمباز تجربة رائعة خاصة عندما لعب إلى جوار بطلات العالم".

وأضافت: "أن الجمباز الإيقاعي ينطوي على مجموعة حركات تجمع بين الباليه والجمباز مع استخدام بعض الأدوات كالأطواق والكرات ليس صعباً كما يبدو عليه، فالتدريب اليومي الجيد يجعل الجسم مرناً للغاية، ويساعد على أداء جميع الحركات بسهولة".

ومن جانبها قالت آنا ريزاتدينوڤا: "يوماً ما ستقف شيخة سعيد في المنصات الدولية وتكرم أمام العالم كله، لتصبح مشهورة مثل برج خليفة، وسيأتي الناس يطلبون توقيعها مثل كل النجوم".

وقالت أنجيل إبرو الحكم الدولي السابق ومديرة نادي دوجيم للجمباز الإيقاعي: "تحقيق شيخة لهذا الفوز هو فخر كبير لدولة الإمارات العربية المتحدة بشكل عام، ولنادي دوجيم بشكل خاص، فلم تكن رياضة الجمباز الإيقاعي لها شعبية كبيرة فقد كان النادي يستقبل فقط خمس فتيات، والآن أصبح عدد المشاركين بالنادي أكثر من 300 لاعب ولاعبة، وبرزت شيخة بين كل المشاركين حيث كانت تتعلم بسرعة ولديها مهارات طبيعية، وقدمت أول عرض لها في سن 5 سنوات.