زار الأرشمنديت د. ألكسي شحادة المدير العام لبطريركية أنطاكية وسائر المشرق للروم الأرثوذكس مركز راشد لأصحاب الهمم واستقبلته السيدة مريم عثمان المدير العام وجالت به أقسام المركز وفصوله والورش التدريبية التي يستفيد منها نحو ٢٥٠ طالب وطالبة.

وأكدت السيدة مريم عثمان ان عام التسامح الذي يعمق القيم الأصيلة التي أرساها الوالد المؤسس زايد طيب الله ثراه، جعل الإمارات حاضنة للثقافات والأديان ومنصة للتعايش.

وأعرب د. شحادة عن بالغ اعتزازه بهذه الزيارة وما لمسه من أعمال إنسانية تقدم لنحو ٤٢ جنسية من مختلف الأديان والشعوب دونما تمييز وقال: هذا ليس غريبا على شعب الإمارات الذين تشربوا منذ نعومة أظفارهم فكر زايد ورؤاه، داعيا الى تعميق ثقافة التسامح والتعايش وقبول الآخر.

وفِي ختام الزيارة قدمت السيدة مريم عثمان درع المركز التكريمية للضيف الذي قام بدوره بإهداء السيدة مريم عثمان صندوقا خشبيا من خشب الزيتون المزخرف