شارك مركز جمعة الماجد للثقافة والتراث في المؤتمر الإقليمي لحفظ وتقييم مخطوطات غرب أفريقيا، الذي أقيم في باماكو عاصمة جمهورية مالي، في الفترة من 15 – 16 ديسمبر الجاري، ودعت إليه كل من منظمة سافاما ومؤسسة فورد العالمية. وحضر المؤتمر ممثلين عن دول غرب أفريقيا من جمهورية مالي والنيجر ونيجيريا والسنغال وموريتانيا والكاميرون وغامبيا. ومن المؤسسات على مستوى الخبراء كان الحضور ممثلاً في  مركز جمعة الماجد للثقافة والتراث من دولة الإمارات العربية المتحدة، ومركز الدراسات الثقافية للمخطوطات (مشروع حماية مخطوطات تمبكتو) من جامعة هامبورغ بألمانيا، والمركز الوطني للبحث العلمي في فرنسا.

افتتح المؤتمر وزيرة الثقافة في جمهورية مالي السيدة أنجاي رحمة الله جالو، ورحبت بالمشاركين في المؤتمر، وأعربت عن أملها الكبير في التوصل إلى حلول ناجحة تساهم في الحفاظ على الإرث التاريخي لجمهورية مالي، وعبرت كذلك عن ثقتها الكبيرة بالمجتمعين والجهات الداعمة لتحقيق هذا الهدف. وفي كلمة الدكتور عبد القادر حيدرة رئيس منظمة سافاما عبر عن شكره لكل المساهمين في حفظ مخطوطات مالي، وخص بالذكر السيد جمعة الماجد للدور الكبير الذي قام به من أجل حفظ وترميم وتصوير مخطوطات تمبكتو المدينة التاريخية في مالي.

وقد مثل المركز في المؤتمر الدكتور بسام داغستاني رئيس قسم الحفظ والمعالجة والترميم، الذي شارك بورقتي عمل تناول في الورقة الأولى أعمال الحفظ والمعالجة والترميم التي يقوم بها المركز، وتناول في الورقة الثانية أعمال مركز جمعة الماجد في حفظ مخطوطات تمبكتو والتي بدأت منذ عام 1997 ، ومازالت مستمرة إلى اليوم. وشملت تلك الأعمال بناء مركز متكامل للترميم والتصوير والمعالجة والتجليد والحفظ مجهز بأفضل الأجهزة والمعدات، وتنظيم الدورات التدريبية للعاملين في هذا المجال، والمشاركة في المشاريع الدولية التي رعتها مؤسسات ودول مثل مشروع دولة اللوكسمبورغ، ومشاريع مؤسسة فورد، والعمل على فهرسة هذه المخطوطات ونشرها.

وقد عرض المشاركون خلال المؤتمر مشاريع حفظ المخطوطات في بلادهم والصعوبات التي يواجهونها مثل نقص الخبرات العلمية والمهنية، وتعذر الحصول على التمويل اللازم لتنفيذ هذه المشاريع. وأنهى المؤتمر أعماله بالتشديد على توحيد الجهود لدول غرب أفريقا والعمل معا على مشاريع مشتركة والاستفادة من خبرات المؤسسات والمراكز العالمية من أجل الحفاظ على التراث والمخطوطات التاريخية فيها.