يواصل منتجع سانت ريجيس المالديف فومولي وضع معايير جديدة للسياحة البيئية عن طريق التزامه بالاستدامة والذي يظهر في تصميمه الحائز على الجوائز والمراعي للشروط البيئية.

 

يلتزم المنتجع، الواقع على جزيرة فومولي، البالغ مساحتها 22 فدّاناً والتي تزدهر بالسياحة وتتميز ببيئتها الطبيعية، بالحفاظ على البيئة من خلال تصميمه المُتقن وتطبيق ممارسات الاستدامة وذلك عبر إنشاء مصنع لإعادة التدوير، ومحطة توليد وقود الديزل فضلًا عن عمليات تنظيف الجزيرة، واضعًا معايير جديدة لصناعة الفنادق والمنتجعات.

 

ويتمتع المنتجع بتصميم عصري مع المحافظة على التقاليد والثقافة المحلية التي تجسد طبيعة المالديف بأسلوب يعكس قيم علامة سانت ريجيس. وتولت شركة WOW Architects’ Warner Wong أعمال الديكور بتصميم بيئي يهدف إلى تسليط الضوء على جمال الطبيعة.

 

ويضم المنتجع 77 فيلا فوق البحر وفيلا على طراز الجزيرة، تحتوي كل منها مسبحًا خاصًا وتتألف من أربع مناطق استلهم تصميمها من عناصر من الطبيعة والبيئة الحضرية. وتضم المناطق الأربع منطقة البحيرات، ومنطقة الشاطئ، ومنطقة الغابة والمنطقة الساحلية.

 

وصممت الفيلات المرتكزة فوق الماء لتحاكي شكل أسماك المانتا التي تزين المحيطات، بينما تذكّر الفيلات الشاطئية الضيوف بأكواخ الصيادين القديمة في المالديف. فيما استلهم تصميم الفيلات العائلية من قارب الإبحار الدوني المالديفي حيث أن هذه الفيلات التي تشغل طابقين مغطاة بسقف يحاكي شراع القارب وتكشف عن إطلالات خلابة مفتوحة على المحيط.

 

ويعكس التصميم الداخلي للفلل الأنماط الموجودة في الجزيرة والتي تظهر في ثريا على شكل شعبة مرجانية، وفي القطع الفنية المصنوعة من الخشب القديم المستعمل.

ويتميز مطعم "ذا ويل" بتصميمه الفريد الذي يشبه شكل سمكة قرش الحوت، بينما يحاكي تصميم "سبا إيريديوم" هيئة السلطعون. أما تصميم مركز "فومولي هاوس" فيذكّر بأشجار البانيان الكبيرة الموجودة وسط النباتات الكثيفة.

 

 

وعمل المنتجع على حماية العديد من النباتات والأشجار في منطقة الغابة أثناء عمليات البناء للحفاظ على طابع الجزيرة. وتوجد داخل المجمع حديقة استوائية تضم العديد من النباتات المزهرة التي تنمو على الجزيرة، بينما تسهم الغابة المحيطة به في المحافظة على النمط الطبيعي للمكان.

 

وتم إضاءة مطعم Alba بالاعتماد على عملية إعادة التدوير، حيث صنعت المصابيح المعلقة من أوعية هندية مُعاد تدويرها، في حين استخدمت أصداف معاد تدويرها لصنع المصابيح الخرزية الموجودة على طول الشرفة.

 

ويتزين مطعم "ذا ويل بار" بتمثال من تصميم ونغ تشيو مان والفنان أليكس ديفيز يسلط الضوء على فكرة إعادة تدوير النفايات. كما استخدمت بقايا أنابيب الصلب الزائدة من مواقع البناء لصناعة طواطم قبلية.

 

وبالإضافة إلى التصميم الإيكولوجي الفريد للمنتجع، يتم في جزيرة فومولي التركيز بشكل كبير على تطبيق ممارسات الاستدامة، حيث تضم الجزيرة مصنعًا لإعادة التدوير خاصًا بها، مما يقلل من كمية النفايات المنتجة فيما تتحول أكوام كبيرة من المواد المعاد تدويرها إلى مكعبات أصغر لتسهيل نقلها. بالإضافة إلى ذلك، تضم الجزيرة محطة توليد ديزل خاصة بها، فضلًا عن جهودها الرامية لمراقبة استهلاك الوقود والديزل.

 

وعلاوة على ذلك، يجري الموظفون في الجزيرة عمليات التنظيف بشكل أسبوعي للجزيرة الداخلية وعمليات تنظيف يومية للجزيرة الخارجية. كما يتم إجراء عمليات تنظيف كاملة للجزيرة شهريًا للتخلص من أوراق الشجر والقمامة.

 

وسيشارك منتجع سانت ريجيس فومولي يوم السبت 39 مارس الساعة 8:30 مساءً في ساعة الأرض حيث تطفأ جميع الأضواء لمدة ساعة كاملة لينضم إلى جملة الأفراد والمجتمعات حول العالم المشاركين في هذا الحدث العالمي للعمل على تغيير المناخ، في مبادرة أخرى تعزز القيم التي يقوم عليها المنتجع.