أعلنت "بورصة دبي للذهب والسلع" و"شركة دبي لمقاصة السلع" اليوم عن توسيع محفظتهما الحالية من منتجات عقود المعادن عبر إطلاق عقود معادن أساسية جديدة. وسيبدأ تداول المنتجين الجديدين لعقود الألمنيوم والزنك الآجلة يوم الجمعة الموافق 22 مارس 2019.

ويتيح المنتجان الجديدان للمستثمرين فرصةً لتخفيف المخاطر التي تنطوي عليها أسواق المعادن الأساسية، ومن المتوقع أن يشهدا إقبالاً كبيراً من المشاركين في السوق، من خلال تمكينهم من التحوّط بكفاءة ضدّ مخاطر تقلبات الأسعار. وسيكون حجم العقود الآجلة لكل من الألمنيوم والزنك 5 أطنان مترية، على أن يتم تقويمها وتداولها بالدولار الأمريكي.

وفي هذا السياق، قال ليس ميل، الرئيس التنفيذي لبورصة دبي للذهب والسلع: "نتطلع إلى طرح منتجاتنا الجديدة بما يلبي الاحتياجات المُتزايدة لمجتمع المتداولين في البورصة. ويأتي الإطلاق المرتقب لهذين المنتجيْن استجابةً للمتطلبات المتزايدة للمستثمرين وتلبية لاقتراحاتهم، وسيلعب إطلاقهما دوراً مهماً في تحقيق أهداف استراتيجية النمو المستقبلي لمجموعة بورصة دبي للذهب والسلع. وكلنا ثقة من أنهما سيعززان من القيمة التي تقدمها البورصة إلى كافة المستثمرين على امتداد سلسلة توريد المعادن غير الحديدية، كما يمثلان في الوقت نفسه إضافة قيمة إلى محفظتنا الحالية من المنتجات المتنوعة".

ومن المقرر تسوية عقود المنتجين الجديدين نقداً بالدولار الأمريكي، كما سيكون متاحاً للمستثمرين خيار مبادلة العقود الآجلة بعقود مقايضة (EFS) ومبادلة العقود الآجلة بسلع عينية (EFP)، بالإضافة إلى إجراء الصفقات الكبيرة.

وأضاف ميل: "سيتم إبرام جميع التداولات في العقود الجديدة عن طريق شركة دبي لمقاصة السلع، شركة المقاصة المرخّصة والمملوكة بالكامل للبورصة، والتي تحظى باعتراف الهيئة الأوروبية للأوراق المالية والأسواق كمزوّد لخدمات الطرف المقابل المركزي من بلد آخر. وقد نجحت الشركة في كسب ثقة كبيرة في السوق وبناء سمعة قوية كضامن لجميع الصفقات المُبرمة في بورصة دبي للذهب والسلع".

أنشطة التداول في فبراير 2019

تداولت بورصة دبي للذهب والسلع أكثر من 1.62 مليون عقد بقيمة 31.1 مليار دولار أمريكي في شهر فبراير. وشهدت محفظة عقود العملات المدرجة في بورصة دبي للذهب والسلع تداولات قوية على مدار الشهر. وسجلت "عقود اليورو الآجلة" و"عقود الروبية الهندية الآجلة المصغرة" أعلى معدل اهتمام شهري مفتوح بواقع 2919 و119,173 عقداً على التوالي. ويشير الاهتمام المفتوح إلى عدد العقود القائمة في المشتقات (كالعقود الآجلة وعقود الخيارات) المُتداولة في أي وقت في السوق، وهو مؤشر مهم لنجاح منتج ما أو بورصة معينة عموماً.