دعمت "سلطة مدينة دبي الملاحية" سلسلة الجلسات التدريبية المنضوية تحت مظلة مجلس الملاحة البحرية لدول البلطيق "بيمكو" (BIMCO)، أكبر منظمة دولية لتمثيل مصالح ملاك السفن وشركات الشحن البحري في العالم، والتي تقام حالياً في دبي بإشراف نخبة الخبراء الدوليين الذين يستعرضون رؤى معمّقة حول واقع ومستقبل القطاع البحري العالمي. وتأتي الخطوة استكمالاً لجهود السلطة البحرية الرامية إلى تحقيق أهداف الاستراتيجية البحرية، والمتمثلة في تنظيم وتعزيز وتطوير والقطاع البحري وفق أفضل الممارسات العالمية.

وتستهدف الجلسات التدريبية، المستمرة بين 5 و8 كانون الأول/ديسمبر الجاري، بالدرجة الأولى إثراء معرفة المشاركين حول أبرز المجالات الرئيسة ذات الصلة بالشحن البحري، وعلى رأسها تأجير السفن، غرامات تأخر عمليات التفريغ والمدة المسموحة لتحميل وتفريغ السفن، بوليصة الشحن، السلامة البحرية وإدارة الأزمات وغيرها. وإلى جانب "سلطة مدينة دبي الملاحية"، تحظى المبادرة التدريبية النوعية بدعم واسع من نخبة الجهات المعنية بالشأن البحري، وفي مقدمتها "جمعية الإمارات للشحن البحري" و"جمعية وكلاء الشحن البحري بدبي" و"معهد تشارترد لوسطاء الملاحة" في دبي.

وأوضح عامر علي، المدير التنفيذي لـ "سلطة مدينة دبي الملاحية"، بأنّ الجلسات التدريبية تكتسب أهمية خاصة كونها دفعة قوية للمساعي الحثيثة للارتقاء بالتدريب البحري، باعتباره ركيزة أساسية لتجسيد الرؤية الطموحة في جعل دبي مركزاً للتميز على الخارطة البحرية العالمية، مؤكداً الحاجة الملحة لتكثيف الجهود المشتركة بين رواد القطاع البحري للارتقاء بكافة مكونات التجمع البحري، وبالأخص التدريب البحري، بما يتماشى مع أعلى معايير الكفاءة والتميز والشمولية، وقال: "تسير دبي قدماً على درب الريادة للوصول إلى مصاف أفضل العواصم البحرية في العالم بحلول العام 2020. وتأتي الجلسات التدريبية تحت مظلة مجلس الملاحة البحرية لدول البلطيق "بيمكو" بمثابة دفعة قوية في هذا الاتجاه، لا سيّما وأنها توفر منصة مثالية لإجراء مقارنة معيارية دولية للتعرف على طبيعة المعطيات الراهنة للتجمع البحري المحلي، فضلاً عن تحديد السبل المثلى لمواجهة التحديات الناشئة وتوظيف الفرص المتاحة بالشكل الأمثل لتجسيد التطلعات في بناء قطاع بحري آمن ومتجدد ومستدام."

وتستحوذ شبكة أعضاء مجلس الملاحة البحرية البلطيقي الدولي "بيمكو" على نحو 65% من إجمالي حمولة السفن في العالم، وذلك من خلال عملياتها التشغيلية المنتشرة في أكثر من 120 دولة. ويحرص المجلس على تنظيم برامج تدريبية واسعة النطاق لتلبية احتياجات التجمعات البحرية في مختلف أنحاء العالم. ويتم تنظيم الجلسات التدريبية في دبي في إطار التعاون المشترك مع شركة المحاماة الدولية "هولمان فينويك ويلان" (Holman Fenwick Willan)، وبمشاركة متحدثين من أهم الخبراء البحريين الدوليين، على رأسهم بول دين ونيكولاس قزاز وإميلي بوكور إنجرام.

من جانبها قالت سميرة أسد، مدير إدراة الموارد البشرية في سلطة مدينة دبي الملاحية: "مما لا شك فيه بأنّ المعرفة المعمقة والخبرة العالية المكتسبة خلال الجلسات التدريبية لهذه المبادرة سيكون لها تأثير إيجابي ملموس على مستوى إنجاح خططنا الطموحة في ترسيخ ريادة دبي ضمن المشهد البحري إقليمياً ودولياً من خلال التركيز على إثراء قدرات ومهارات العنصر البشري الذي يمثل حجر الزاوية في عملية التنمية المستدامة التي تتبناها دبي في القطاع البحري".