بحثت جمعية الفجيرة الاجتماعية الثقافية، مساء أمس، مع المركز الأكاديمي للثقافة والدراسات المغاربية التابع لجامعة فاس المغربية سبل تعزيز العلاقات الثقافية وتفعيل روابط التعاون والتبادل بين المؤسسات الثقافية في كل من الإمارات والمغرب بصفة عامة وبينهما بصفة خاصة.

جاء ذلك خلال لقاء الأديب خالد الظنحاني رئيس الجمعية بالدكتور عبدالله بنصر العلوي الرئيس المؤسس للمركز، في فندق سوفوتيل بالعاصمة المغربية الرباط، بحضور الشاعر الإماراتي الدكتور طلال الجنيبي.

وأكد خالد الظنحاني أن العلاقات الأخوية بين دولة الإمارات والمملكة المغربية نموذج للعلاقات الثنائية البناءة والخلاقة على المستويات كافة بما فيها الجانب الثقافي.

وقال إن جمعية الفجيرة والمركز المغربي يسعيان إلى تعميق التواصل والتكامل الثقافي بين مشرق الأمة العربية ومغربها، وذلك من خلال تعزيز التعاون الفكري والتبادل الثقافي بين المؤسسات الثقافية للبلدين من ناحية والمثقفين من ناحية أخرى.

بدوره أوضح الدكتور عبدالله العلوي أن العمل المشترك يفتح آفاق التعاون العميق بين المؤسستين، مشيراً إلى الإعداد لفعاليات الأيام السادسة للعلاقات الثقافية المغربية الإماراتية التي ستعقد بمدينة فاس في نوفمبر المقبل بمشاركة جمعية الفجيرة الثقافية، والتي من شأنها أن تمتن العلاقة المعرفية وتبادل أوجه النظر الثقافية بين البلدين الشقيقين.

وفي ختام اللقاء، أهدى رئيس المركز الأكاديمي للثقافة مجموعة من المؤلفات الأدبية إلى مكتبة جمعية الفجيرة الثقافية، كما تبادل الطرفان دروعاً وشهادات تذكارية، تقديراً للجهود المشتركة في تعميق الروابط الثقافية بين البلدين.