وقعت منظمة "يو إل" العالمية للأمن والسلامة اليوم مذكرة تفاهم مع المختبر الخليجي لفحص المعدات الكهربائية تهدف إلى توفير مركز إقليمي متخصص في أنظمة مكافحة الحرائق والسلامة، وإنشاء مختبر معتمد دولياً في المملكة العربية السعودية لفحص وتفتيش واجهات المباني، وتطبيق أفضل وأحدث الأنظمة العالمية المتبعة في هذا المجال. بالإضافة إلى توفير هذا النوع من الخدمات المتخصصة في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا.

 

وتؤكد مذكرة التفاهم على الالتزام المتبادل بين منظمة "يو إل" العالمية المتخصصة في علوم الأمن والسلامة، والتي تتخذ من إمارة دبي مقراً إقليمياً لها، وشريكها الاستراتيجي في المشروع المشترك "المختبر الخليجي لفحص المعدات الكهربائية"، ومقره في الدمام، إذ سيتم بموجب المذكرة بحث اتفاقية تطوير أول منشأة لاختبار قدرة واجهات الأبنية على التصدي للحرائق في المملكة العربية السعودية، فضلاً عن الخدمات الأخرى التي توفرها المنشأة الجديدة بالإضافة إلى الدورات التدريبية. وستقدم مذكرة التعاون دفعة قوية لقطاع الطاقة المتجددة في المنطقة وستجمع الخبرات والموارد والمعارف التي يتمتع بها الطرفين.

 

يأتي توقيع مذكرة التفاهم في إطار جهود "يو إل" الهادفة إلى رفع مستوى السلامة والارتقاء بالكفاءة التشغيلية لنظم مكافحة الحرائق في المنطقة، وستسهم مذكرة التفاهم في توفير إطار عمل يعزز التعاون بين الطرفين والمزج بين العلوم المتخصصة والخبرة والموارد العالمية التي توفرها شركة "يو إل" مع  الفهم والخبرة الممتازة للأسواق المحلية التي يمتلكها المختبر الخليجي لفحص المعدات الكهربائية، وذلك من أجل تحقيق الأهداف المشتركة المتعلقة بالسلامة، وتوسيع آفاق المعرفة بمختبرات دول مجلس التعاون لتلبية احتياجات السوق المحلي وتطوير مستوى وأداء معدات وأنظمة السلامة  لمنتجات الطاقة واستدامتها في المنطقة.

 

وقد سبق لمنظمة "يو إل" و"المختبر الخليجي لفحص المعدات الكهربائية" إطلاق مشروع مشترك في عام 2017 يهدف إلى دعم البنى التحتية في قطاع الطاقة المتجددة في منطقة الشرق الأوسط. وأثمر المشروع بتأمين كافة الخدمات المرتبطة بقطاع الطاقة المتجددة المطلوبة لتلبية الاحتياجات في المنطقة، واستطاعت كلا الشركتين من ذلك التاريخ من توظيف مواردها ومعرفتها وخبراتها في تحديث متطلبات إصدار تراخيص معدات وأنظمة الطاقة المتجددة في الشرق الأوسط.

 

وبمناسبة توقيع المذكرة الجديدة، قال حامد سيد، نائب الرئيس والمدير العام لمنظمة "يو إل" في الشرق الأوسط: "نحن فخورون بمواصلة العمل على تطوير وتوفير بيئة حياة وعمل آمنة كجزء من استراتيجيتنا طويلة الأمد في المنطقة، وستساهم علاقتنا الوثيقة مع "المختبر الخليجي لفحص المعدات الكهربائية" في تحقيق هذا الهدف.

 

وأضاف بقوله: "تؤكد مذكرة التفاهم على التزامنا الراسخ بتوسيع خدمات الأمن والسلامة في الشرق الأوسط. والذي من شأنه أن يحسن قطاع أنظمة فحص واجهات المباني من خلال التركيز على زيادة القدرة الاستيعابية وجودة أنظمة ومواد الإكساء الخارجي والبناء."

 

يعتبر "المختبر الخليجي لفحص المعدات الكهربائية" بمثابة شركة مساهمة مقفلة تم تشكيلها من قبل مجموعة مختارة من الجهات الحكومية والتجارية الرائدة في المملكة العربية السعودية ومنطقة الخليج. وتتمثل مهمة المختبر في توفير خدمات الفحص والتفتيش وإصدار الشهادات للمعدات الكهربائية وتصديقها.

 

ومن جانبه قال المهندس صالح العامري، الرئيس التنفيذي للمختبر الخليجي لفحص المعدات الكهربائية: "يسعدنا أن نستمر في العمل مع إحدى كبرى شركات العالمية في هذا المجال كشركة "يو إل"، والتي تتماشى مهمتها الاستراتيجية وخبراتها الفنية مع هدفنا الرامي إلى تقديم أفضل الخدمات في المملكة العربية السعودية."

 

وأضاف: "تهدف مذكرة التفاهم إلى تحسين جودة معدات الأمن والسلامة في سبيل التصدي للحرائق وإصدار التراخيص اللازمة وضمان سلامة جميع المباني في المستقبل، ونتطلع قدمًا لمسيرة حافلة بالإنجازات والنجاحات مع شركائنا الاستراتيجيون".