تماشياً مع مبادرة "عام التسامح" التي أعلنها صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة "حفظه الله"، أعلن بنك الإمارات دبي الوطني، المجموعة المصرفية الرائدة في المنطقة، عن مواءمة أهدافه المتعلقة بالمسؤولية الاجتماعية للشركات لعام 2019 مع الأركان السبع التي يقوم عليها البرنامج الوطني للتسامح.

 

وتتمحور النقاط الرئيسية التي سيركز عليها برنامج المسؤولية الاجتماعية للشركات في بنك الإمارات دبي الوطني لعام 2019 على تحسين منصات التبرع؛ وتعزيز الوعي المالي؛ وحفز جهود العمل الطوعي؛ والتعاون مع النظراء من الشركات في إطار المسؤولية الاجتماعية المستدامة.

 

وفي هذا السياق، قال هشام عبدالله القاسم نائب رئيس مجلس الإدارة والعضو المنتدب لبنك الإمارات دبي الوطني: "يمثل التسامح واحداً من أبرز الخصال النبيلة المتجذرة في ثقافة دولة الإمارات العربية المتحدة. ومن هذا المنطلق، يحرص بنك الإمارات دبي الوطني على دعم رؤية القيادة الرشيدة، والتزامها بترسيخ قيم التسامح والشمولية، وتقبل الآخر والانفتاح على الثقافات المختلفة في مجتمع الدولة المتنوع. ونهدف في عام 2019 إلى تبنّي المفهوم الجوهري للتسامح، عبر ضمان تصميم كافة أنشطتنا في مجال المسؤولية الاجتماعية للشركات، بأسلوب يتيح لها إحداث فرق إيجابي واضح في حياة الأفراد والمجتمع والدولة ككل".

 

وضمن محور التطوع، استكمل برنامج بنك الإمارات دبي الوطني المؤسسي التطوعي الداخلي "إكستشينجر" نحو 36 ألف ساعة العام الماضي. ويوفر البرنامج الذي تم إطلاقه في عام 2015، منصة تتيح للموظفين والشركاء إمكانية ردّ الجميل للمجتمع عبر مجموعة متنوعة من القضايا التي تشمل تمكين أصحاب الهمم، وتعزيز الثقافة المالية، وتمكين المرأة، والصحة والعافية، والبيئة، وتنمية المجتمع. وعلى مدار الأعوام الأربعة الماضية، ساهم برنامج "إكستشينجر" بإحداث تأثير إيجابي مباشر في حياة أكثر من 143,800 فرداً في المجتمع.

 

وعلاوة على ذلك، يلتزم بنك الإمارات دبي الوطني بمحور التسامح في بيئة العمل، عبر جهوده الداعمة لأصحاب الهمم تحت مظلة برنامجه الرائد "معاً بلا حدود". وتوفر "شبكة الوظائف" في بنك الإمارات دبي الوطني حلقة وصل بين أصحاب الهمم المستعدين لخوض الحياة المهنية، والشركات الراغبة بإدماجهم في كوادرها البشرية وتعزيز تنوعها. ومنذ إطلاقها في عام 2017، ساهمت "شبكة الوظائف" في تأمين فرص وظيفية طويلة الأمد لأكثر من 50 فرداً من أصحاب الهمم في دولة الإمارات العربية المتحدة. وتقدم الشبكة إجراءات توظيف شاملة، وإرشادات حول تجهيزات بيئة العمل، إَضافة إلى التدريب المهني والدعم للشركات والموظفين عقب التحاقهم بالعمل.

 

وباعتباره جهة عمل كبرى تضم كادراً بشرياً قوامه أكثر من 10,000 موظف بدوام كامل من أكثر من 70 جنسية، يلتزم بنك الإمارات دبي الوطني أيضاً بالتسامح في بيئة العمل ويوفر لموظفيه بيئة عمل متنوعة وشاملة تتيح للجميع من مختلف الثقافات فرص التطور والازدهار. وقد عينت مجموعة بنك الإمارات دبي الوطني في عام 2018 نحو 36 موظف من أصحاب الهمم في مناصب متنوعة في البنك وشركة "تنفيذ" التابعة له، إضافة إلى تحويل 40 فرعاً إلى مساحات صديقة لأصحاب الهمم.

 

ويأتي إعلان البنك الإمارات دبي الوطني اليوم انسجاماً مع جهوده المتواصلة لترسيخ مكانته كبنك مستدام للمجتمع، ومواصلة الاستثمار في البرامج والحلول التي تراعي المسؤولية الاجتماعية وتحقق أهداف التنمية المستدامة التي وضعتها الأمم المتحدة، ورؤية الإمارات 2021، وبرنامج الأمم المتحدة للبيئة، وإعلان دبي بشأن التمويل المستدام تحت رعاية وزارة التغير المناخي والبيئة.