تواكب أبوظبي للإعلام فعاليات معرضي الدفاع الدولي "آيدكس" والدفاع البحري "نافدكس" المنعقدين تحت رعاية صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، رئيس الدولة، حفظه الله، في مركز أبوظبي الوطني للمعارض، وذلك من خلال تغطية استثنائية تتناسب مع حجم الحدث عبر مختلف منصاتها المرئية والمسموعة والمقروءة والرقمية.
وأكد سعادة الدكتور علي بن تميم مدير عام أبوظبي للإعلام، إن التغطية الاستثنائية لهذا الحدث الإستراتيجي تأتي في إطار تحقيق المستهدفات الاستراتيجية لأبوظبي للإعلام في مواكبة أهم الفعاليات والأنشطة التي تستضيفها الدولة، والوفاء لدورها في هذا الإطار بوصفها مؤسسة إعلامية وطنية مسؤولة تسلط الضوء على إنجازات الدولة على كافة الأصعدة الاستراتيجية.
وقال سعادته: "يواصل معرضا "آيدكس" و"نافدكس" ترسيخ مكانتهما على مستوى العالم بوصفهما من بين أهم المعارض التي تستعرض أحدث ما وصلت إليه تكنولوجيا الدفاع، بمشاركة أهم الشركات العالمية الرائدة، وتعتبر استمرارية انعقادهما ونموهما دليلاً دامغاً على نجاحهما كحدث عسكري واقتصادي وتقني عالمي".
وخصصت شبكة قنوات تلفزيون أبوظبي فريق عمل من أبرز المراسلين والفنيين لنقل تفاصيل المعرض بشكل مباشر إلى وفق أعلى معايير البث العالمية، حيث أعدت لهذه المناسبة استوديو خاص على قناة "أبوظبي" يواكب جميع الفعاليات والأنشطة والبرامج المصاحبة.
وتعرض الأستوديوهات مجموعة من التقارير الحصرية عن مختلف الفعاليات وغيرها من التقارير الميدانية التي تعدها شبكة المراسلين من داخل المعرضين وخارجهما، وتشمل جولات على أبرز الأجنحة والعارضين المحليين والإقليميين والدوليين، وإجراء مقابلات تلفزيونية مع عدد من كبار الشخصيات والمسؤولين وممثلي الشركات العالمية والزوار من داخل الدولة وخارجها، إضافة إلى مجموعة أخرى من التقارير الخاصة عن تاريخ المعرضين ومراحل تطورهما منذ تأسيسهما.
وعملت شبكة أبوظبي الإذاعية على إعداد مجموعة من البرامج الخاصة لتغطية فعاليات المعرض حيث يجري بثها ضمن فقرات خاصة خلال برنامجي "أحلى صباح" و"استوديو 1" على إذاعة "إمارات أف أم"، إضافة إلى نشرات الاخبار على جميع الإذاعات العربية والأجنبية التابعة للشبكة، من بينها "راديو 1" وراديو 2" و"كلاسيك أف أم". وتتضمن التقارير مجموعة من الحوارات والمقابلات مع المسؤولين والعارضين وممثلي مختلف الأطراف المعنية المشاركة في المعرض.
بالإضافة إلى ذلك، خصصت صحيفة "الاتحاد" مجموعة من فريق عمل من الصحفيين الميدانيين لضمان توفير تغطية واسعة للمعرض تشمل التحقيقات والمتابعات والقصص الخاصة المدعومة بالصور، إلى جانب الأخبار الرسمية التي تُصدر عن جميع الأطراف المعنية والمشاركة، وذلك ضمن 12 صفحة يومية طيلة أيام المعرض الذي تُختتم فعالياته يوم الخميس 21 فبراير، كما عملت على نشر مجموعة من التقارير الحصرية من إعداد فريق الصحيفة، والتي تضمنت أرقام وإحصائيات وبيانات أرشيفية وتاريخ دورات المعرض السابقة.