كشفت الهيئة الاتحادية للضرائب عن أنه من المستهدف إطلاق المرحلة الثانية من نظام وضع العلامات المميزة على التبغ ومنتجاته ابتداءً من الربع الأخير من العام الحالي ليتم توسيع نطاق النظام ليشمل كافة منتجات التبغ المستخدم في الشيشة (المعروف باسم المعسل) المستوردة والمنتجة والمتداولة محلياً إضافة إلى كافة أنواع السجائر التي سيتم تتبعها إلكترونياً منذ إنتاجها حتى وصولها للمستهلك النهائي لضمان الالتزام الكامل بسداد الضريبة الانتقائية المستحقة على التبغ ومنتجاته.

جاء ذلك خلال الاجتماع التعريفي الذي نظمته الهيئة اليوم /الأحد/ في دبي حول آليات وأهداف تطبيق " نظام وضع العلامات المميزة على التبغ ومنتجاته" الذي افتتحه سعادة خالد علي البستاني مدير عام الهيئة الاتحادية للضرائب بمشاركة عدد كبير من المصنعين العالميين والمحليين والمستوردين والموزعين لمنتجات تبغ الشيشة (المعسل) في أسواق دولة الإمارات وفي المناطق الحرة وبحضور عدد من المسؤولين في الهيئة والمتخصصين وممثلي الشركة العالمية المنفذة للنظام.

ودخل نظام العلامة المميزة على التبغ ومنتجاته في مرحلته الأولى حيز التنفيذ اعتباراً من بداية يناير الماضي بالنسبة لجميع أنواع "السجائر" المستوردة والمنتجة والمتداولة محلياً، حيث أصبح متاحاً لمنتجي ومستوردي جميع أنواع السجائر إصدار أوامر شراء لطلب "الطوابع الرقمية" من مورد النظام، بعد اعتماد الهيئة لتثبيتها على عبوات السجائر قبل خروجها من المصنع لتوريدها للأسواق المحلية، والتأكد من سداد الضريبة الانتقائية عليها في كافة أنحاء الإمارات، واعتباراً من الأول من مايو المقبل سيُمنع استيراد جميع أنواع السجائر إلى الدولة بدون وجود العلامات المميزة عليها، واعتباراً من الأول من أغسطس المقبل سيتم حظر بيع (تداول) جميع أنواع السجائر التي لا تحمل "الطوابع الرقمية" في أسواق دولة الإمارات.

وقد حدد قرار مجلس الوزراء الموقر رقم (42) لسنة 2018 الذي صدر في شهر يوليو الماضي بشأن وضع علامات مميزة على التبغ ومنتجاته إطاراً رقابياً شاملاً لدعم جهود الهيئة لتحصيل الضرائب ومكافحة التهرب الضريبي بالتعاون مع الجهات المعنية لتطبيق إجراءات موحدة لضمان حقوق وواجبات الخاضعين للضريبة، حيث أوضح آلية وضع العلامات المميزة لبيان أنه تم سداد الضريبة الانتقائية عن هذه السلع على أن يلتزم المنتِج بتثبيتها على هذه السلع الانتقائية المحددة داخل منشأة انتاج السلع الانتقائية المحددة بعد التعبئة والتغليف مباشرة إذا تم إنتاجها في الدولة أو قبل الاستيراد إذا تم انتاجها خارج الإمارات.

وفي نوفمبر الماضي صدر قرار رئيس مجلس إدارة الهيئة الاتحادية للضرائب رقم (3) لسنة 2018 في شأن تطبيق نظام وضع العلامات المميزة على التبغ ومنتجات التبغ الذي حدد تواريخ توافر العلامات المميزة في دولة الإمارات، ومعايير ومتطلبات تخزينها حيث بدأ العمل بأحكام القرار اعتباراً من الأول من يناير عام 2019 بالنسبة لجميع أنواع السجائر، كما حدد القرار معايير ومتطلبات تخزين العلامات المميزة بصورة آمنة قبل تثبيتها على السلع الانتقائية المحددة، وآلية وضع العلامات المميزة على التبغ ومنتجاته بالطريقة وفي المكان الذي تحدده الهيئة على كل منتج.

وقال سعادة خالد البستاني: "يأتي هذا الاجتماع التعريفي ضمن جهود الهيئة الاتحادية للضرائب للتواصل المباشر مع ممثلي شركات تبغ الشيشة وكافة المعنيين بهذا القطاع ومع الشركة المطورة لنظام العلامة المميزة لمنتجات التبغ لاستعراض خطة العمل ومتطلبات تطبيق النظام خلال المرحلة المقبلة حيث سبق هذا الاجتماع الموسع تواصل مستمر مع الشركات المعنية ومع الشركة المنفذة للنظام لمواءمة الأنظمة وجمع المتطلبات والتنسيق بين كافة الأطراف ذات العلاقة لضمان تطبيق النظام بنجاح وفاعلية".

وأضاف سعادته في كلمة له خلال الاجتماع: "تعد دولة الإمارات الأولى إقليميا في تطبيق هذا النظام الجديد الذي يهدف بصورة أساسية إلى منع التهرب الضريبي من خلال آليات متطورة تتميز بالدقة والفاعلية لدعم جهود الهيئة لتحصيل الضرائب بالتعاون مع الجهات المعنية، وذلك بتطبيق إجراءات رقابية موحدة لضمان حقوق وواجبات الخاضعين للضريبة، وتعزيز التنافسية وتوفير أعلى مستويات الشفافية بالإجراءات التي تحكم تعاملاتهم مع الهيئة".

وأوضح سعادته: "يعد هذا النظام من الحلول المبتكرة لدعم وزيادة فاعلية عمليات التفتيش والرقابة في المنافذ الجمركية والأسواق، ومنع بيع منتجات غير مستوفاة للضريبة المستحقة عليها، حيث تتضمن الطوابع الرقمية التي تُثَبَّت على عبوات منتجات التبغ معلومات دقيقة مسجلة إلكترونياً يمكن قراءتها بجهاز خاص يتم من خلاله التأكد من سداد الضريبة على هذه المنتجات".

وذكر سعادته: "يهدف النظام كذلك إلى توفير إطار واضح للتعرف بدقة على كميات التبغ ومنتجاته التي يتم تداولها داخل الدولة، والتأكد من مطابقة هذه المنتجات للمواصفات الدولية في هذا القطاع، مما يمكن الجهات المختصة من متابعة المتغيرات في هذا المجال بشكل مباشر ومكافحة الغش التجاري".

وقال سعادة مدير عام الهيئة الاتحادية للضرائب: "تحرص الهيئة في تنفيذ استراتيجيتها على ضمان مشاركة كافة المعنيين في القطاعين الحكومي والخاص في التشاور بشأن الأنظمة الجديدة التي تطبقها الهيئة، وفي هذا الإطار عقدت خلال الفترة الماضية عدة اجتماعات للتواصل مع ممثلي شركات التبغ والتجار والشركة المنفذة لنظام العلامات المميزة للتبغ ومنتجاته لاستعراض خطة العمل ومتطلبات تطبيق النظام ومراحل التطبيق خلال الفترة المقبلة، كما يجري التواصل بشكل مستمر مع الشركات المعنية لمواءمة الأنظمة واستيفاء المتطلبات والتنسيق بين كافة الأطراف ذات العلاقة ومن بينها إدارات الجمارك، ودوائر التنمية الاقتصادية، ومنتجي ومستوردي التبغ ومنتجاته لضمان تطبيق النظام بنجاح وفاعلية".

وأوضحت الهيئة الاتحادية للضرائب أن تطبيق نظام وضع العلامات المميزة على منتجات التبغ المستخدم في الشيشة (المعروف باسم المعسل) المستوردة والمنتجة والمتداولة محلياً سيتم وفق برنامج زمني يبدأ في الربع الأخير من عام 2019 حيث سيكون متاحاً لمنتجي ومستوردي جميع أنواع تبغ الشيشة إصدار أوامر شراء لطلب "الطوابع الرقمية" من مورد النظام بعد اعتماد الهيئة لتثبيتها على عبوات هذه المنتجات قبل خروجها من المصنع لتوريدها للأسواق المحلية، والتأكد من سداد الضريبة الانتقائية عليها في كافة أنحاء الإمارات، وفي الخطوة التالية من البرنامج الزمني سيُمنع استيراد جميع أنواع تبغ الشيشة إلى الدولة بدون وجود العلامات المميزة عليها، وفي الخطوة الثالثة سيتم حظر بيع (تداول) جميع أنواع تبغ الشيشة التي لا تحمل "الطوابع الرقمية" في أسواق دولة الإمارات.

وأكدت الهيئة ضرورة امتثال كافة الخاضعين للضريبة الانتقائية من الشركات العاملة في قطاع تصنيع وتوريد التبغ ومنتجاته للنظام الجديد ومتطلباته وتعاونهم مع الهيئة لتطبيق النظام بدقة وفاعلية في إطار التزام قطاعات الأعمال بالقوانين والأنظمة الضريبية تجنباً للتعرض لغرامات وعقوبات عدم الامتثال الضريبي، مشيرة إلى أن الإمارات نجحت في وضع منظومة تشريعية ضريبية تعد من أفضل النظم عالمياً في هذا المجال، حيث تتسم الإجراءات الضريبية في الإمارات بالبساطة وسهولة الامتثال وتم وضعها بعد دراسات مستفيضة لجميع الخيارات والاطلاع على مختلف التجارب العالمية.