نادي ومنتجع الفرسان للفروسية، أبو ظبي، الخميس 14 فبراير / شباط: تستضيف العاصمة أبوظبي بطولة كأس الأمم لونجين و التي ستؤهل الفائزين للمشاركة في نهائي كأس الأمم لونجين في برشلونة نهاية العام الحالي، وهو أحد أهم الأحداث الرياضية في رياضة قفز الحواجز على مستوى الإمارات العربية المتحدة هذا العام , كما سيقام الحدث السنوي الأهم و هو كأس رئيس الدولة مقدمة من لونجين، في الفترة من 20 و حتى 23 من فبراير الجاري.

الحدث الدولي الكبير، الذي سيضم بعض أفضل الخيول والفرسان في العالم، سيكون مليئًا بالمتعة لجميع أفراد العائلة أيضا، وهو النهاية التقليدية لموسم سباق قفز الحواجز الدولي المزدهر في الدولة.

 

يقام هذا الحدث تحت رعاية كريمة من سمو الشيخ منصور بن زايد آل نهيان، نائب رئيس الوزراء وزير شؤون الرئاسة، وينظمه اتحاد الإمارات للفروسية والسباق، إلى جانب الاتحاد الدولي للفروسية ومجلس أبوظبي الرياضي. كما ستقام ضمن بطولة كأس رئيس الدولة التي يقدمها لونجين أشواط للشباب والناشئين بالإضافة إلى الأشواط المثيرة من فئة الخمس نجوم , لنجوم الرياضة العالميين.

 

وستكون المنافسة على أشدها في هذه الفئة، و التي فازت بالشوط التأهيلي لنهائيات كأس الأمم من عام 2018  نيوزيلندا في المركز الأول وأيرلندا وإيطاليا في المركزين الثاني والثالث ، المنافسة ستكون بمثابة ذروة هذا الحدث الذي سيستمر لأربعة أيام.

 

ويتكون منتخب الامارات من الفارسة الأوليمبية، الشيخة لطيفة بنت أحمد ال مكتوم ؛ عبدالله حميد المهيري، الفائز بلقب كأس صاحب السمو حاكم الشارقة؛ وعبدالله المري بطل شوط الجائزة الكبرى في بطولة الشراع الدولية؛ ونادية تريم؛ ومحمد غانم الهاجري.

 

يتنافس الفرسان الدوليون على جوائز فردية بعد ظهر يوم الخميس في سباق الجائزة الكبرى لونجين، وهي بطولة فاز بها العام الماضي الأوليمبي السعودي رمزي الدهامى وحصانه تيد.

 

سيحاول فريق فرسان الإمارات محاكاة إنجازات فرق الشباب الإماراتية التي فازت بالفئات الثلاث من مجموعتها السابعة في نسخ الشباب من الحدث نفسه الذي أقيم في بطولة سمو حاكم الشارقة قبل ثلاثة أسابيع.

 

محمد الهاجري، عضو في فريق فرسان الإمارات والذي تم اختياره من قبل الاتحاد الدولي للفروسية ليكون سفيرا للحدث قال: "هذه أهم بطولة لنا هذا الموسم. سيحصل أفضل فريقين من منطقة الشرق الأوسط في هذه البطولة على التأهل المباشر لنهائيات كأس الأمم في برشلونة أكتوبر المقبل، وهي منافسة عالمية مرموقة بشكل كبير، حيث نريد أن نرفع علم الإمارات. تأهل فريق الإمارات ثلاث مرات حتى الآن ونأمل أن نجعلها رابع مرة.

 

"كما أنها من أهم الكؤوس لفرسان الإمارات، نعمل كل موسم مع هذا الهدف نصب أعيننا. إنه كأس الرئيس، والجميع يريد أن يتألق في أهم عرض لنا على أرضنا.

 

فرسان الإمارات، الحاصلون على الميدالية الفضية في دورة الألعاب الآسيوية في عام 2010، ليسوا غرباء على النجاح خاصة بعد أن فازوا في برشلونة بنهائيات كأس تحدي الأمم لونجين في عام 2017. حيث فازوا على مجموعة كبيرة من أمهر فرسان العالم في تلك السنة. أبطال أوروبا وايرلندا والبرازيل الذين احتلوا المركزين الثاني والثالث.

 

فريق الإمارات المؤهل في العام الماضي إلى جانب المملكة العربية السعودية، سوف يجدد التنافس مع أيرلندا، كما يواجه منافسة قوية من ألمانيا والمملكة العربية السعودية والأردن وسوريا ومصر.

 

قال السيد باتريك عون، المدير الإقليمي لشركة لونجين قائلا: "بصفتنا شريكًا في اللقب ، و حافظ الوقت الرسمي لبطولة كأس الأمم لونجين و كأس رئيس الدولة مقدمة من لونجين ، يسعدنا العودة مرة أخرى إلى هذا الحدث الفريد رفيع المستوى .

 

كما أردف "نتطلع إلى تقديم ساعات لونجين للفائزين كاعتراف بإنجازاتهم العظيمة ونحن نشهد أحداث فوزهم الغالية في ميدان الفروسية ".

 

وقد شجع اللواء الدكتور أحمد ناصر الريسي، رئيس اتحاد الإمارات للفروسية والسباق، الجمهور على حضور الحدث ودعم فريقهم.

 

وقال "إن بطولة كأس الأمم لونجين وكأس رئيس الدولة مقدمة من لونجين، هما أهم حدثين لسباقات القفز في الإمارات". وأكمل "ينظر الاتحاد إلى هذا البطولة باعتبارها الفعاليات المثالية للترويج لرياضة قفز الحواجز في البلاد، كما أن وجود هذا الكم من الفرسان الدوليين الزائرين والكثير من الأشخاص الذين يشاهدون على التلفاز وعبر البث المباشر، يبرهن على قدرة الدولة على استضافة مثل هذه الفعاليات الراقية والمرموقة"

وأردف" على مدى أربعة أيام من المنافسات، سوف يتنافس الفرسان من العديد من الجنسيات، ونشجع أي شخص مهتم بالرياضة، أو حتى أولئك الذين يبدون فضولًا، على زيارة الحدث ويرون بأنفسهم الموهبة والحماس الموجودة هنا."

 

من جانبه، قال سعادة عارف العواني، الأمين العام لمجلس أبوظبي الرياضي: "تُعرف أبوظبي باستضافتها للفعاليات الرياضية المرموقة و الراقية. وهذا الحدث الكبير لا يختلف عنهم. حيث تعتبر بطولة كأس الأمم لونجين وكأس رئيس الدولة مقدمة من لونجين بمثابة قمة فعاليات رياضة قفز الحواجز في الإمارات، كما أن هذه الفعالية الرائعة تؤكد هلى توفر مرافق من الدرجة الأولى وعلى أعلى مستوى من فئة الخمس نجوم لاستضافة المنافسات الدولية. نتمنى حظًا سعيدًا لجميع الرياضيين والخيول ".

 

من جهته، قال احمد الحمادي الحكم والمحاضر الدولي مدير اكاديمية الفروسية- منتجع الفرسان الرياضي الدولي: "نحن سعداء لاستضافة بطولة كأس الأمم لونجين وكأس رئيس الدولة مقدمة من لونجين مرة أخرى على أرضية نادي الفرسان. حيث يقدم هذا النادي مرافق الفروسية ذات الجودة العالمية، ونحن فخورون بأن لدينا سجل حافل من استضافة الفعاليات والبطولات المميزة التي يشرفنا أن نستضيفها دائما".