أهلاً بك في فندق بيليونير، عنوان الفخامة المطلقة من فئة الخمس نجوم. يتميّز هذا الفندق بكونه منشأة فخمة يقصدها أهمّ نجوم الروك أند رول، والروّاد في مجال الأعمال وعشاق السفر من مختلف أنحاء العالم، ليتمتّعوا براحة مطلقة واسترخاء لا يُضاهى. لا نزال في أولى ساعات المساء والردهة قد بدأت تضجّ بالحياة.

 

              فترى عاملاً يرتدي زي فندق بيليونير الموحّد ويجرّ عربة أمتعة مكدّسة بحقائب أمتعة متشابهة بنقشة التمساح بالبرتقالي، والكرزي والكريمي. فيما يطلّ وراءه نجم روك مرتدياً جيليه أسود بنقشة التمساح ويحمل حقيبة غيتار مطابقة بنقشة التمساح أيضاً، ويقترب إلى مكتب الاستقبال ليسجّل وصوله في جناح البنتهاوس، فهو مستعدّ للاحتفال الليلة بانتهاء جولة فرقته.

 

              ويدنو من المصعد في هذا الوقت منتج أفلام شهير معتمراً قبعة بيسبول ومرتدياً رداء بلون الكاميل مزيّناً بشعار بيليونير على ظهره مع أخفاف مطابقة، فهو متّجه إلى غرفته لإجراء مكالمة جماعية بعد أن خضع لعلاج سبا باعث على الاسترخاء.

 

              يمرّ بعده سائح متألق وهو يضجّ أناقةً مرتدياً بدلة بيضاء غير متكلفة مزينة بخطوط كحلية ومنتعلاً حذاء جلدياً أبيض رائعاً. كما ترى رجل أعمال متوجّهاً نحو ملعب التنس للتدرّب في طقس المساء المنعش، وهو يرتدي سروالاً قصيراً مخططاً باللونين الأحمر والأبيض، وقميص بولو أحمر وقبعة حمراء.

 

يتوجه عميل إلى المطعم الحائز على نجمة ميشلين في الفندق، وهو يرتدي قميصاً حريرياً مزداناً بورق النخيل، لتناول عشاء مبكر مع صديق قديم يرتدي بدوره بدلة من الكتّان باللون الأزرق السماوي مزيّنة بصفين من الأزرار عند الصدر. ثمّ تلاحظ مرور رائد أعمال هو نزيل منتظم في فندق بيليونير منذ سنوات، مرتدياً بدلة مزينة بطبعة أشجار نخيل صغيرة مع ياقة على شكل وشاح، ويبتسم في وجه البواب أثناء مغادرته لحضور مأدبة عشاء...

 

هم رجال مختلفون من عوالم مختلفة، إلّا أنّهم يُجمعون على تقدير التميز والترف في الحياة، فيسعون إلى اختيار الأفضل في كلّ نواحي حياتهم، من الملابس في خزائنهم وحتى فندقهم المفضّل.