استقبل صاحب السمو الشيخ سعود بن صقر القاسمي عضو المجلس الأعلى حاكم رأس الخيمة اليوم في قصره سموه في مدينة صقر بن محمد سعادة ليبوربو ستيلليلنو سفير جمهورية إيطاليا لدى الدولة.

 

جرى خلال اللقاء استعراض أوجه التعاون المشترك بين الجانبين وسبل تطوير العلاقات التجارية والاقتصادية التي تربط رأس الخيمة بجمهورية إيطاليا وتعزيزها نحو آفاق أرحب. حيث قال سمو حاكم رأس الخيمة "تعتبر إيطاليا شريكًا تجاريًا هامًا مع الإمارة، وهذه الشراكة تزداد قوة فقط مع تطوير قدرتنا على جذب الاستثمارات المتنوعة التي من شأنها تطوير الأسواق المحلية في مختلف القطاعات، وأضاف سموه سنواصل مع السفير مناقشة سبل تعزيز الشراكة الإقتصادية مع بين البلدين الشقيقين"

 

وثمن سعادة السفير الإيطالي مستوى العلاقات التجارية والاستثمارية المتبادلة بين رأس الخيمة وإيطاليا. مشيدا بالتطور الاقتصادي والسياحي والمناخ الاستثماري المحفز الذي تشهده الإمارة بالإضافة إلى الازدياد في عدد السياح القادمين من إيطاليا لقضاء عطلاتهم في رأس الخيمة.

 

وتتخذ 9 من الشركات الإيطالية المتخصصة في المجالات الصناعية والخدمية والتجارية من المنطقة الاقتصادية "RAKEZ" في إمارة رأس الخيمة مقرا لها بهدف تعزيز وصولها للأسواق الخليجية ومنطقة الشرق الاوسط والاستفادة من الفرص الاستثمارية والخدمات والتسهيلات التي تقدمها الإمارة للشركات.

 

وتتراوح اهتماماتها بين تجميع السيارات ومعدات معالجة المياه وصناعة الأبواب الخشبية والنوافذ ومعالجة المعادن بالإضافة إلى تصنيع الجبن، حيث تقوم شركة Italfood ، وهي علامة تجارية شهيرة من الجبن في إيطاليا، بإنتاج جبنة موتزاريلا الكريمية الأصيلة في منشآتها في رأس الخيمة ، وتزود بها كافة إمارات الدولة.

 

كما ازداد عدد السياح إلى رأس الخيمة من إيطاليا بنسبة 3.74٪ في 2018 مقارنة بالعام الذي سبقه، كما شاركت هيئة تنمية وتطوير السياحة في رأس الخيمة في معارض السفر والسياحة وجولات للتعريف بالمواقع السياحية والأثرية وتجارب المغامرات في ميلانو وروما وتورينو في السنوات الأخيرة. وتستضيف الإمارة في 21 فبراير 2019 سباق فيراري كافالكلاد ، وهو حدث دولي سيشهد مشاركة 200 من أصحاب سيارات فيراري من مختلف أنحاء العالم في جبل جيس ليقودوا سياراتهم الرياضية إلى أعلى قمة جبلية في الإمارات.

 

حضر اللقاء سعادة مبارك علي الشامسي المستشار في حكومة رأس الخيمة وسعادة راشد سويدان الخاطري مدير عام دائرة التشريفات والضيافة وعدد من المسؤولين.