تستعد الشركات الغذائية لإطلاق أهم منتجاتها الصحية الجديدة خلال معرض ’جلفود‘، أكبر فعالية تجارية سنوية للأغذية والمشروبات في العالم، والذي ينعقد بنسخته الـ 24 في "مركز دبي التجاري العالمي" من 17 ولغاية 21 فبراير 2019.

وفي إطار مواكبة التزايد الكبير في اهتمام العملاء بنوعية نظامهم الغذائي، تستعد الجهات العارضة لإطلاق منتجات جديدة تحمل فوائداً صحية كبيرة، منها العديد من المنتجات الخالية من الجلوتين ومشتقات الحليب؛ خاصة وأن الأغذية الصحية تُشكل عاملاً أساسياً في شعار دورة ’جلفود‘ لعام 2019، وهو "عالم من التميز، عالم من المأكولات".

ويأتي إطلاق المنتجات الجديدة بالتزامن مع توقعات بزيادة مبيعات الأغذية الصحية والخالية من عناصر معينة، في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، بنسبة 7% خلال السنوات الخمس المقبلة، متجاوزةً المعدل العالمي الذي يقدَّر بـ 4% خلال الفترة ذاتها، وذلك وفق تقريرٍ صادر عن شركة ’يورومونيتور إنترناشيونال‘ المستقلة والرائدة عالمياً في مجال دراسات السوق الاستراتيجية. وأوضحت الشركة أن المستهلكين في المنطقة باتوا أكثر اهتماماً بنوعية الطعام الذي يتناولونه أكثر من أي وقت مضى، وباتت خياراتهم تميل إلى "المنتجات التي تمنحهم إحساساً بالعافية وتحمل فوائداً صحية على المدى الطويل."

وأضافت ’يورومونيتور‘ أن المستهلكين في المنطقة "أصبحوا أكثر انتقائيةً في خياراتهم الغذائية، مفضلين الأطعمة والمشروبات الطبيعية والطازجة والتي خضعت لأقل مستوى ممكن من المعالجة". ولاحظت الشركة تزايد الإقبال على ثلاثة فئات من الأغذية، وهي: أولاً، المنتجات الخالية من المشتقات الحيوانية والجلوتين، والمنتجات المرتكزة إلى البروتينات النباتية؛ وثانياً، المنتجات قليلة السعرات الحرارية والخالية من المكونات "الصناعية" بما فيها المُحليات؛ وثالثاً، الأغذية التي تساهم في إطالة العمر كزيت الأفوكادو وفاكهة التنين.

وفي إطار الاستجابة لهذا الإقبال الهائل على الأغذية الصحية في المنطقة، فقد قرر مركز دبي التجاري العالمي، وهو الجهة المنظمة لمعرض ’جلفود‘، تخصيص قسم مستقل لهذا النوع من الأغذية خلال نسخة عام 2019 من المعرض.

وحول ذلك، قالت تريكسي لوه ميرماند، النائب الأول للرئيس لإدارة المعارض والفعاليات لدى مركز دبي التجاري العالمي: "شهدت السنوات الأخيرة تزايداً ملحوظا في اهتمام المستهلكين بالنظام الغذائي، فلم يعد مفهوم ’الطعام الصحي‘ يتصل بالحفاظ على الصحة الجسدية وحسب، بل بات يشمل معرفة الأغذية الصحية والمواعيد المثلى لتناولها، إلى جانب الاهتمام بمصدر هذه الأغذية وطريقة إنتاجها، وقد أصبحت هذه المعلومات تضاهي حتى المذاق من حيث أهميتها في اختيارات المستهلكين".

وأكد د. نائل القدسي، المدير التنفيذي لشركة ’نيو كاونتري للعناية الصحية‘ في دبي، والمتخصصة في توزيع وبيع المنتجات الصحية بالجملة والتجزئة، أن الشركة ستسعى خلال ’جلفود‘ 2019 إلى تعريف السوق على علامات جديدة تقدم منتجات تدعم نمط الحياة الصحي.
وقال القدسي: "يُشكل ’جلفود‘ الملتقى الأضخم من نوعه في قطاع الأغذية على مستوى المنطقة، والذي لطالما كان سبّاقاً إلى تقديم أحدث الاتجاهات والعلامات التجارية في القطاع. ولذا، فإننا في ’نيو كاونتري للعناية الصحية‘ سنعمل على الاستفادة من هذه المنصة للتعرف على الشركاء المحليين والدوليين، الذين سيساعدوننا على تطوير علاماتنا في مناطق جديدة. ويأتي هذا الحدث وسط إقبال إيجابي على الخيارات الصحية في قطاع الأغذية والمشروبات، والذي واكبه تغير سريع في تجربة المستهلكين، إذ شرعت جميع المراكز التجارية الكبرى بتوفير مساحة مستقلة لإقامة أقسام خاصة بالخيارات الغذائية الصحية".
وفي ظل ملاحظتها لتزايد الإقبال في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا على المنتجات الطبيعية والعضوية، مع التركيز على الخيارات ذات المكونات المعروفة والصحية، تخطط ’نيو كاونتري للعناية الصحية‘ لإطلاق ثلاث علامات جديدة عبر منصة ’جلفود‘، وهي علامة ’فوسيل ريفر‘ الإسبانية المتخصصة في الأملاح السائلة الطبيعية قليلة الصوديوم، وعلامة ’جاسبيري‘ التايلندية التي تقدم الأرز الهجين والباستا المحضرين بالكامل من الأغذية فائقة الجودة؛ وعلامة ’سيمبلي ديتس‘ المحلية، والتي تقدم ألواح وجبات خفيفة محضرة من التمر الطبيعي بالكامل، وبدون أية سكريات مضافة.

وفي السياق ذاته، تخطط ’بركات كواليتي بلاس‘، عملاق توريد الأغذية على مستوى المنطقة، لتقديم تشكيلة جديدة من العصائر وعيدان الآيس كريم خلال المعرض، مؤكدة أن الإقبال على الأغذية الصحية يُشكل "تغيراً جذرياً في نظرة المستهلك ومعاييره لاختيار الأطعمة الجيدة."

وجاء هذا التعليق على لسان المدير التنفيذي للشركة، الشيف مايكل جيرهارد فونش، والذي قال إن المستهلكين "لم يعودوا يكتفون بقراءة المعلومات الواردة عبر الملصقات، بل ينشطون في دراسة مكونات الأطعمة والمشروبات لتكوين صورة واضحة عن فوائدها وآثارها الجانبية"، مؤكداً على ضرورة مواكبة المنتجين لهذا الاتجاه من خلال تعزيز الابتكار".

وأضاف فونش: "ينبغي أن يجهز القطاع نفسه بأحدث التقنيات المستخدمة في دراسة الأطعمة والتغليف والممارسات المثلى على مستوى الأساليب الصديقة للبيئة في إدارة المخلفات الغذائية. وأن نستغل موقع قوتنا على النحو الأمثل، من خلال ابتكار وتعزيز الاتجاهات العالمية".

من جانبها، تسعى شركة ’سي إس إم دويتشلاند‘ الألمانية، وهي المصنع والمزود الرائد عالمياً في مجال مكونات المخبوزات والحلويات والمخبوزات المجمدة، إلى استثمار الاهتمام المتزايد بالصحة والعافية من بوابة مشاركتها في نسخة العام الحالي من المعرض.

وهذا ما أكده فلاديمير ترانكوفسكي، نائب رئيس شركة ’سي إس إم بيكري سولوشنز‘ لشؤون العمليات الدولية، حيث قال: "يُشكل ’جلفود‘ فرصة رائعة بالنسبة لنا لعرض محفظتنا ذات الطراز العالمي من مكونات ومنتجات وخدمات المعجنات، إذ إن تركيزنا لطالما كان منصباً على تقديم منتجات مخبوزة تمتاز بجودتها وقيمتها الغذائية ومذاقها الشهي. كما توجه تفضيلات المستهلك العصري القطاع نحو خيارات وعادات غذائية أكثر صحيةً، وهو ما يعزز تركيز ’سي إس إم دويتشلاند‘ على توريد أجود أنواع المكونات لتلبية أعلى مستويات الوعي الصحي لدى العملاء".

ويُتوقع أن يستقطب ’جلفود‘ أكثر من 98,000 زائر من أكثر من 198 دولة، ليتيح لهم التعرف على 5,000 شركة تتوزع على 120 جناحاً دولياً، والتي ستتنافس فيما بينها على توسيع نشاطها الاقتصادي في ثمانية قطاعات رئيسية، وهي: المشروبات، ومنتجات الألبان، والدهون والزيوت، والبقول والحبوب، والمنتجات الصحية والخالية من عناصر معينة، واللحوم والدواجن، والعلامات التجارية الكبرى، والأطعمة العالميّة.

 

ويُعتبر ’جلفود 2019‘ معرضاً حصرياً للزوار العاملين في مجالات التجارة والأعمال. ويفتح المعرض أبوابه من الساعة 11 صباحاً لغاية 7 مساءً في الأيام من 17 إلى 20 فبراير، ومن الساعة 11 صباحاً لغاية الساعة 5 عصراً يوم 21 فبراير. ويمكن للزوار توفير 150 درهم إماراتي (40 دولار أمريكي) من تعرفة الدخول إلى المعرض والبالغة 420 درهم إماراتي (114 دولار أمريكي) عبر التسجيل المسبق للحضور قبل يوم 7 فبراير 2019. يرجى زيارة الموقع الإلكتروني www.gulfood.com