نظراً لمسيرته الفنية الغنية على مدى 35 عام عبر مشروعه الفني بعنوان "أبجدية إينانا" تم إختيار لوحة الرسام التشكيلي اللبناني بوضعها على غلاف رواية مشتركة بين الكاتبة السورية جهينة العوام والكاتب المصري محمود عبد الغني بعنوان” واو الدهشة ” الصادرة عن دار فواصل للنشر في بيروت، وهي تجربة جديدة تقوم بها كاتبة سورية مع كاتب مصري وقد إلتقيا من خلال معرفتهما لبطل الرواية رجا العارف النحات والرسام .

ومعروف عن العارف انه رصد أموراً وأحداثاً كثيرة بدأت بأحداث الثورة السورية الكبرى وصولاً الى خروج الإحتلال الفرنسي   الذي «منح» الاستقلال في لبنان وسوريا. ويعتبره عديدون انه الفنان ” المغرّد خارج السرب.

وروايته للأحداث جعلت الكاتبان يضعان كل ثقلهما للكشف عن هذا اللغز الذي يُدعى رجا العارف ووالده سعد القنَّاص الذي طارد مع مجموعة  من المقاومين فلول الجيش الفرنسي.

وقد التقط الروائيان كماً من المشاهد التي انفرد ذهن كل منهما بقسم منها قبل أن يعيدا خلطها لتكون اللعبة الروائية التي تارةً تحاكي لغة الصداقة والقربى والجيرة، وطوراً تكتسب قالب الباحث عن الدهشة واللاهث وراء ظهور الحقيقة،  وفك اللغز في نهاية مطاف مشوار الفرادة…
 الصورة؛ لوحة الرسام شوقي دلال على غلاف الكتاب السوري المصري