تصحى على صهوة رجولته 

لتروضها ببحة صوت يرغبه

على وقع صحوتها كل يوم يبدأ توقيته

لينطلق للحياة تهديه 

كل صباح حياة تهديه

نبتت وكبرت كل صباح روحه

وتحضر كلها بيومه 

يغيب كثيرها 

وفي جماح الاشتياق يدور قلبه

يسأل أين نبضها ؟

أين أنفاسها ؟

تشعر به

بات أن ينقص اوكسجينه

من دمه 

ونبضه

عقار عينها

التي أدمنها 

بات يكثر

أين أنت يا حبيبتي ؟ 

فقد طالت علي الدقائق

قليلك كثيري قال 

وهي بحليب روحها 

أتت لتغذي عشقه

حليب عشقها 

لم ولن يفطمه 

فالدقائق التي داقت بك لغيبها

حاضرة بقلبك بكل دقائق عمرها يا أنت