تلقّت مدرسة الخليج الوطنية، إحدى المدارس الرائدة والمتميزة في دبي والتابعة لمجموعة "جيمس للتعليم"، تصنيف "مدرسة أمريكية". وجاء ذلك في أعقاب حصولها على اعتماد "جمعية نيو إنجلاند للمدارس والكليات".

 

ولطالما تبنّت المدرسة رؤية طموحة لتكون واحدة من أرقى المدارس التي تعلم وفقاً للمناهج الأمريكية في دبي على مستوى التدريس والتعليم وبناء شخصية الطلاب. وقد حققت إنجازاً كبيراً بالحصول على تصنيف "مدرسة أمريكية" بفضل التزامها الحثيث بالتعاون والمثابرة والشراكة المتينة التي تجمع إدارتها بأولياء أمور الطلاب. وتكرّم "جائزة الاعتماد" الجودة التي أظهرتها المدرسة بعد عملية التقييم، وتضمن لأولياء الأمور والمدرسين والجامعات والحكومات توفير المدرسة لأرقى التجارب التعليمية، الأمر الذي يثمر في تعزيز التحسينات المستدامة فيها ويضع خارطة طريق طموحة للاستمرار برحلتها التحولية.

 

وقد حققت المدرسة أيضاً عدداً من الإنجازات البارزة خلال عام 2018 شملت تصنيف "جيد" في آخر عملية تقييم للأداء أجراها جهاز الرقابة المدرسية في دبي، الأمر الذي ساهم تحقيق تقدّم لافت في امتحانات الطلاب الخارجية أو نتائج تدابير التطور الأكاديمي. وقامت المدرسة بتحسين جودة التدريس داخل الفصول الدراسية من خلال تقديم منهجيات وتقنيات تدريس مستقبلية مثل التعلّم القائم على الاستفسار والفهم من خلال التصميم. وقد حقق الفريق الإداري في المدرسة الذي تمت إعادة هيكلته مؤخراً تأثيرات إيجابية واضحة في حفز تطور الطلاب وضمان التطور المستمر في المدرسة.

 

وفي معرض تعليقها على هذا الإنجاز، قالت غدير أبو شامات الرئيسة التنفيذية لمدرسة الخليج الوطنية: "تواصل مدرسة الخليج الوطنية منذ نحو أربعة أعوام بذل جهود حثيثة لتحسين معاييرها النموذجية ووضع قواعد رائدة لعملية التدريس والرحلة التعليمية في دبي. وتستمر اليوم بالسير قدماً مدفوعة بالتزامها المتواصل نحو تحقيق التميز الأكاديمي. وقد حصلنا رسمياً الآن على تصنيف ’مدرسة أمريكية‘ بما يؤكد مساعينا الدؤوبة والجهود التي نبذلها دون كلل لترسيخ التزامنا بتحقيق أرقى مستويات التميز في قطاع التعليم، لنكون من بين القلائل الذين يدرّسون المنهاج الأمريكي في دبي. وتقف مدرستنا على مشارف حقبة جديدة من النمو والازدهار من شأنها الارتقاء بتجربة التعليم المقدمة للطلاب نحو آفاق جديدة ملؤها العلم والمعرفة".