تماشياً مع إعلان صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة حفظه الله أن عام 2019م في دولة الإمارات سيكون عاماً للتسامح، شهد العقيد علي خلفان المنصوري، نائب مدير الإدارة العامة لإسعاد المجتمع بالوكالة، جلسة عصف ذهني مع ممثلي الإدارات العامة ومراكز الشرطة وأعضاء المجالس، بتوجيهات من سعادة اللواء عبد الله خليفة المري، القائد العامة لشرطة دبي، ومتابعة العميد خالد شهيل، مدير الإدارة العامة لإسعاد المجمع.

وتضمنت الجلسة مناقشة البرامج والفعاليات والمبادرات المتنوعة التي سيتم إعدادها مع الشركاء الاستراتيجيين خلال العام، واستعراض المحاور الرئيسية الخاصة بتعزيز مفهوم التسامح الداخلي وتعزيز المحتوي الإعلامي الإيجابي والتسامح وأثره في الحد من الجريمة وتعزيز التسامح لدى الشباب ووقايتهم من التعصب والتطرف، وتعميق فهم التسامح في الأجيال الجديدة ونشر قيم التسامح الإماراتية المتأصلة في ديننا الحنيف وعاداتنا وتقاليدنا ورؤية وتطلعات قيادتنا الرشيدة.

واستعرضت الجلسة الفعاليات والمبادرات المقترحة، ومنها اعداد دراسات اجتماعية وبحثية، وإقامة محاضرات توعوية وورش عمل في المؤسسات العقابية والمدارس والجامعات، وتنظيم بطولات رياضية للجاليات.