أطلقت اللجنة المنظمة للأولمبياد الخاص أبوظبي 2019 بالتعاون مع شركة "إرنست ويونغ" (EY) إحدى أكبر بيوت الخبرة في العالم، مبادرة "تحدي الابتكار المفتوح" بهدف التوصل إلى حلول تكنولوجية متطورة تساعد اندماج أصحاب الهمم في المجتمع وتسهيل مقتضيات حياتهم اليومية.

 

وشهدت المبادرة بمرحلتها الأولى ورشة العمل أقيمت بدبي تهدف إلى تحديد التحديات التي تواجه أصحاب الهمم أثناء أدائهم أنشطة الحياة اليومية في مجالات الصحة والتعليم والنقل وتنمية المجتمع والرياضة.

 

وحضر ورشة العمل معالي عمر سلطان العلماء وزير الدولة للذكاء الاصطناعي، ومعالي محمد الجنيبي رئيس المراسم الرئاسية بوزارة شؤون الرئاسة رئيس اللجنة المنظمة للأولمبياد الخاص الألعاب العالمية أبوظبي 2019، كما ورحبت ورشة العمل بمشاركة 50 عضوًا من مختلف الجهات الحكومية الاتحادية والمحلية، ومن المؤسسات الخاصة ومنظمات غير حكومية، ومنها دائرة النقل ودائرة الصحة ودائرة التعليم والمعرفة ودائرة تنمية المجتمع وأعضاء من الأولمبياد الخاص الإماراتي.

 

وتناولت ورشة العمل العديد من المواضيع التي سلطت الضوء على التحديات الرئيسية التي يواجهها أصحاب الهمم وعلى كيفية إيجاد حلول جذرية لعدد من المعوقات التي تحد من تطورهم وابداعهم وقدراتهم.

 

وبهذه المناسبة صرح معالي محمد الجنيبي: "إن مبادرة "تحدي الابتكار المفتوح" تحدد التحديات المشتركة التي يواجهها أبنائنا من أصحاب الهمم في الدولة، ومن خلال العمل مع أكثر الأشخاص ابتكارًا في العالم نطمح إلى إيجاد حلول متطورة ومبتكرة تساعدهم على المضي قدمًا نحو هدفهم المنشود".

 

وأضاف معاليه: "يشكل الأولمبياد الخاص الألعاب العالمية أبوظبي 2019 حافزًا لإحداث تغيير إيجابي طويل الأمد على مسيرة أصحاب الهمم، وإطلاق مثل هذه المبادرات يضمن لنا تحقيق رفاهيتهم والارتقاء بجودة حياتهم".

 

وقال سائد قسوس، رئيس خدمات الاستشارات القطاع الحكومي في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا لدى EY: "إن التركيز على أصحاب الهمم أولاً هو مفتاح الوصول إلى الحلول المناسبة، وذلك من خلال الاستماع إلى عائلاتهم ومعرفة مخاوفهم ووضع ذلك في صميم عملية تحديد التحديات. وقد قدمت ورشة العمل هذه فرصة مميزة للتعاون مع مختلف فئات المجتمع من أجل تحديد التحديات التي قد تواجه أصحاب الهمم. وبالتعاون مع اللجنة المنظمة للأولمبياد الخاص نقوم بالاستعانة بالمصادر الجماهيرية لإيجاد حلول مبتكرة في الفترة التي تسبق انطلاق فعاليات الأولمبياد العالمي الخاص في أبوظبي وخارجها، وذلك بهدف تعزيز جودة حياة المشاركين على المدى الطويل".

 

وستأتي المرحلة الثانية من البرنامج بإطلاق هذه التحديات التي تم مناقشتها في الورشة على نطاق عالمي واستقطاب الشركات الناشئة والمبتكرين لإيجاد أمثل حلول. كما وسيقوم فريق العمل على استخدام منصة "EY CogniStreamer" وهي أداة مبتكرة تخلق شفافية وسرعة في إيجاد الحلول المثلى وإثراء الأفكار المشتركة وإدارة المعرفة والاستعانة بمصادر خارجية لابتكار منتجات وخدمات جديدة.

 

سوف تُعرض مجموعة من أبرز المنتجات والخدمات والابتكارات خلال استضافة أبوظبي للأولمبياد الخاص الألعاب العالمية من 14 إلى 21 مارس 2019. وستقدم المنتجات مجموعة من الخدمات المميزة لأصحاب الهمم في المنطقة تساهم في تعزيز قدراتهم لاستكمال متطلبات الحياة اليومية.

 

كما وتشغل مبادرة "تحدي الابتكار المفتوح" جزءًا من سلسلة من المبادرات التي تعزز دمج أصحاب الهمم بالمجتمع بما يتماشى مع رؤية الإمارات في خلق مجتمع متكاتف ومتكامل.