برعاية سمو الشيخة جواهر القاسمي، قرينة صاحب السمو حاكم الشارقة، ورئيسة مؤسسة ربع قرن لصناعة القادة والمبتكرين، أقامت مؤسسة الشارقة لتطوير القدرات - تطوير، بالتعاون مع مؤسسة نماء للارتقاء بالمرأة ملتقاها السنوي تحت شعار "تنظيم المحتوى كمحرك للتعلم"، والذي استمر على مدى يومين في جزيرة زايا نوراي في أبو ظبي.
 

وكشف المنتدى عن التحديات الرئيسية أمام الكفاءات الشابة في دولة الإمارات، مؤكداً أن أبرزها يتلخص في تنامي الحاجة إلى مصادر تعليمية عالية الجودة باللغة العربية، والصعوبات المالية والحواجز الجغرافية.
 

 

ويهدف الملتقى إلى مناقشة التحديات التي يواجهها الأفراد خلال رحلة التعلّم ووضع استراتيجيات وخطط عملية لتذليل تلك العقبات، كما تبحث في كيفية توظيف عملية صناعة المحتوى باعتباره مورداً هاماً وأداةً فعالة للتشجيع على "التعلم مدى الحياة" في بيئة العمل.  
 
 
وتعرف الحضور خلال الملتقى على "أكاديمية بادري" الإلكترونية، المنصة الإلكترونية التعليمية الأولى من نوعها التي أطلقتها مؤسسة نماء في سبتمبر 2018، وتوفر مصادر وبرامج معرفية باللغتين العربية والإنجليزية، إلى جانب إبراز دورها المحوري في تجاوز التحديات الجغرافية والمادية والاجتماعية واللغوية من خلال تقديم برامج ودورات تعليمية مجانية للجميع تهدف إلى صقل المواهب وتزويد الأشخاص بالمهارات اللازمة لتحقيق النجاح والتميز المهني والشخصي وتسهيل الوصول لموارد تدعم التعلم مدى الحياة. "
 

 

وقدمت الجلسة الرئيسية للملتقى رائدة الأعمال البرازيلية بيل بيسي، المؤسس والرئيس التنفيذي لشركة فازينوفا ، وخريجة معهد ماساشوستس للتكنولوجيا، والتي تم اختيارها واحدةً من الشخصيات القيادية العشرة الأكثر تأثيراً في البرازيل، واندرج اسمها ضمن قائمة مجلة فوربس لأكثر 30 شخصية ناجحة تحت سن 30 عاماً، إلى جانب اختيارها من قبل هيئة الإذاعة البريطانية (BBC)كواحدة من أكثر 100 إمرأة ملهمة على مستوى العالم، واعتبارها ضمن قائمة مجلة تايم لأبرز قياديات الأجيال القادمة.
 

وحضر المشاركون خلال اليوم الأول، جلسة نقاشية تفاعلية تمحورت حول أهمية تعزيز الوعي حول مواجهة التحديات التي تعيق التقدم المهني، إلى جانب سبل التحفيز على الإبداع والابتكار وطلب العلم.
 

وتضمن برنامج اليوم الثاني، جلسات لتعريف المشاركين بمفهوم تنظيم المحتوى ودوره في سد الفجوة بين المناهج الدراسية ومتطلبات سوق العمل. كما قدمت فرصة أمام المشاركين للتعبير عن آرائهم حول تنامي الحاجة إلى توفر محتوى تعليمي متخصص وعالي الجودة باللغة العربية، وكيف يمكن دعم المصادر المعرفية كمّاً ونوعاً، من خلال رفدها بمواد وموارد متخصصة واستخدام أحدث الوسائل التكنولوجية في مجال تنظيم المحتوى.
 

وحول أهمية موضوع الملتقى لهذا العام، قالت سعادة ريم بن كرم، مدير مؤسسة نماء للارتقاء بالمرأة، وعضو مجلس أمناء مؤسسة ربع قرن لصناعة القادة والمبتكرين: "انطلاقاً من ضرورة مواكبة التغيرات المتسارعة التي يشهدها العالم اليوم، تبرز الحاجة إلى توعية الكوادر الشابة بأهمية اكتساب مهارات القرن الـ 21 والتزود بالمعلومات والأدوات المعرفية اللازمة للتنافس بقوة في مختلف المجالات. ولتحقيق هذه الغاية، لا بدّ من بناء منظومة متكاملة تشمل جميع فئات المجتمع والجهات المعنية للعمل معاً على توفير بنية تحتية وأنظمة دعم تهدف إلى التحفيز على مواصلة التطور المهني والشخصي".  
 

وأضافت: "يكتسب تنظيم المحتوى أهمية متنامية، نظراً للحاجة إلى اختيار مواد تعليمية وأدوات معرفية من مصادر موثوقة، وتمكين الطلاب الشباب من الحصول عليها بسهولة ويسر، ما يساعدهم على تحقيق التقدم والتطور على الصعيدين المهني والشخصي والوصول إلى أهدافهم. من هنا، جاء إطلاق أكاديمية بادري الإلكترونية التي صممت لبناء قدرات الجميع، رجالاً ونساءً، وللاستفادة مما تقدمه الأكاديمية من محتوى تعليمي ومعرفي حديث ومتطور يلائم احتياجات العصر ويدعم مبدئ التعلم مدى الحياة.".
 

وتضمنت فعاليات الملتقى تعريف المشاركين على حملة "ليتني تعلمت أن"، التي تنفذها أكاديمية بادري عبر وسائل التواصل الاجتماعي، بهدف إبراز أهمية التعلم مدى الحياة واستعراض المهارات والمصادر المعرفية اللازمة لتحقيق التميز في الحياة المهنية والشخصية.
 

ويأتي تنظيم الملتقى في إطار الجهود التي تبذلها مؤسسة الشارقة لتطوير القدرات لتحقيق رسالتها ورؤيتها في إحداث نقلة نوعية في مجال بناء القدرات من خلال إعداد وتأهيل القيادات الشابة من المواطنين في الدولة، وتطويرهم على الصعيدين المهني والشخصي وتقديم الإرشاد والتوجيه لهم وتشجيعهم على المنافسة والابتكار والمساهمة بصورة فاعلة في تحقيق الأهداف الوطنية وتعزيز التنمية الاقتصادية.