وصلت الدورة السابعة عشرة لحملة "نظفوا الإمارات"التي تقام تحت رعاية وزارة الإقتصاد إلى محطتها السادسة حيث حطت الحملة رحالها في إمارة أم القيوين ، بعد أن حققت  نجاحاً  كبيراً في الشارقة وعجمان ودبا الفجيرة وأبوظبي و دبي.

وتمكن أكثر من 175 متطوع مزودين بأكياس جمع النفايات القابلة للتحلل والقفازات القطنية من جمع 5000كجم من النفايات من موقع الحملة الرئيسي في منطقة مساحتها 3 كيلو متر ، ليبلغ بذلك إجمالي ما تم جمعه في 6 إمارات37.500 طن.

بدأ الحدث بعزف النشيد الوطني ، تلاه كلمة للسيد عبد العزيز مدفع - نائب رئيس مجموعة عمل الإمارات للبيئة.

وقال السيد عبد العزيز المدفع في كلمته: "أود أن أعبر عن سعادتي العارمة لوجود المئات من المشاركين معنا اليوم والآلاف الذين انضموا إلينا في المواقع الأخرى للحملة خلال الأسبوع الماضي، معا ، نحن نتخذ خطوات استباقية لحماية والحفاظ على النظام الإيكولوجي الفريد في دولة الإمارات العربية المتحدة ، حيث تنمو الإثارة والحماسة كل عام بشكل مطرد مع إشراك المزيد من الأشخاص في هذه المبادرة خلال السنوات الـ 17 الماضية ".

وأضاف أننا في مجموعة عمل الامارات للبيئة ممتنون للقيادة الحكيمة لبلدنا التي ضمنت وجود بيئة فريدة من نوعها، آمنة وصحية للجميع. هذا الإرث البيئي الذي خلفه الوالد المؤسس، المغفور له بإذن الله الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان (رحمه الله)، ليحمل الراية من بعده صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة حفظه الله واخيه صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي رعاه الله وإخوانهم أصحاب السمو حكام الإتحاد.

وقال إنه بصفتنا هيئة معتمدة من برنامج الأمم المتحدة للبيئة ، تفخر المجموعة بالإعلان عن أن حملة نظفوا الامارات بمثابة منصة تنفيذ فعالة لأهداف التنمية المستدامة:11: المدن والمجتمعات المستدامة ؛ والهدف 12: الاستهلاك والإنتاج المسؤول ؛ والهدف 13: العمل المناخي ؛ والهدف 15: الحياة على الأرض ؛ والهدف 17: الشراكات من أجل الأهداف

وفي ختام كلمته تقدم السيد المدفع بجزيل الشكر إلى بلدية أم القيوين ومصنع الفجيرة للبلاستيك لتقديمه الأكياس البلاستيكية القابلة للتحلل وابيلا وشركاه للمياه، والجزيرة الدولية للتموين للوجبات الخفيفة والمراعي للعصائر.

كما وجه شكراً خاصا لشركاء المجموعة من وسائل الإعلام، جلف نيوز وراديو الفجيرة وجلف تودي وجريدة الخليج.

 

معلومات للمحرر:

هي مجموعة عمل تعمل تحت مظلة غرفة دبي و تهدف إلى المساهمة في جهود حماية بيئة دولة الإمارات عبر تطوير حزمة من البرامج الثقافية و التدريبية و الأنشطة الإجتماعية، و ذلك من خلال وسائل التعليم و تنفيذ البرامج الفعالة و مشاركة المجتمع. و العضوية في المجموعة مفتوحة لجميع الجنسيات. تلقى المجموعة التشجيع من قبل العديد من الهيئات و المؤسسات الحكومية المحلية و الإتحادية المعنية بشؤون البيئة. و تعد مجموعة عمل الإمارات للبيئة أول مجموعة من نوعها في العالم تحصل على شهادة أيزو ISO 14001  لتطبيقها نظام الإدارة البيئية. بالإضافة إلى تميزها بحصولها على اعتماد اتفاقية الأمم المتحدة لمكافحة التصحر (UNCCD) وبرنامج الأمم المتحدة للبيئة (UNEP) و عضوية الميثاق العالمي للأمم المتحدة (UNGC) و عضوية الإتحاد الدولي لصون الطبيعة (IUCN) .