تستضيف اليوم شركة "يوي باث" UiPath، البارزة عالمياً في مجال برمجيات أتمتة العمليات الآلية، أول منتدىً تقيمه في هذا المجال، وتتناول فيه حلول التحوّل الرقمي المدعومة بتقنيات الأتمتة الآلية والذكاء الاصطناعي. ويجمع منتدى "يوي باث تجمعنا" الشرق الأوسط بين أكثر من 400 من العملاء والشركاء والخبراء وقادة الفكر في مجال الأتمتة، عارضاً خلاصات التجارب والمعارف وسارداً أنجح القصص المتخصصة والتي يمكن الاستفادة منها بشدّة في تنفيذ مشاريع أتمتة العمليات الآلية.

 

وأعلنت "يوي باث"، التي تعمل في مهمة تتمثل في بناء أماكن عمل قوامها "روبوت لكل موظف"، عن إطلاق برنامج إقليمي للتحالفات الأكاديمية، كمبادرة تعليمية عالمية تهدف إلى دعم رؤية الشركة لعالم مؤتمت وعملي بالكامل. ويعمل برنامج تحالف الأكاديمي من "يوي باث" على تمكين الأفراد، سواء الطلبة أو المهنيين ذوي الخبرة، من الوصول إلى حلول الأتمتة المتاحة والاستفادة منها، لتحقيق الازدهار في أماكن العمل المستقبلية. ويجسّد هذا التحالف الأكاديمي طموح الشركة لتزويد أكثر من مليون طالب وألف مدرسة ومعهد بهذه المعرفة على الصعيد العالمي في غضون السنوات الثلاث القادمة.

 

وتقيم "يوي باث"، على المستوى الإقليمي، شراكة مع مؤسسة "بلاك بورد" للتقنيات والخدمات التعليمية، التي أنشأت مراكز تميّز تدعم العديد من الجامعات الإقليمية في إعداد طلبتها للدخول في سوق العمل المستقبلية.

 

وقال كولبريت سينغ، المدير التنفيذي لمنطقة أوروبا والشرق الأوسط وإفريقيا، لدى "يوي باث"، إن الشركات في الشرق الأوسط تستكشف وتستثمر في حلول أتمتة العمليات الآلية والذكاء الاصطناعي بهدف إيجاد مزايا تنافسية تجارية وتسريع وتيرة التحول الرقمي، وأضاف: "نعمل من خلال تأسيس حضور قوي لنا في المنطقة على جعل أنفسنا متاحين لخدمة القطاعات في الوقت الذي تسعى فيه الشركات إلى التعامل مع مختلف التوجهات، كما نلعب دوراً حيوياً في إعداد الجيل التالي من المطورين والموظفين لاماكن العمل في المستقبل".

 

وقاد المنتدى قادة فكر أكدو أهمية الدور الحاسم الذي تلعبه الأتمتة والذكاء الاصطناعي في تسريع مسيرة التحول الرقمي في الشركات والقطاعات. واستمع الحاضرون في المنتدى إلى متحدثين آخرين مرموقين، مثل:

دانييل دينس، المؤسس المشارك والرئيس التنفيذي لشركة يوي باث، التي ركزت على الجوانب التحويلية لتكنولوجيا برمجيات أتمتة العمليات الآلية التي تسرّع النتائج البارزة للمنظمات.
راجيش جارج ، المدير المالي للمجموعة في مجموعة لاندمارك، والذي ناقش الجوانب الرئيسية للمشروع الرقمي؛
توم كلانسي، النائب الأول للرئيس للتعليم العالمي في "يوي باث"، وجيوتي لالشانداني ، نائب رئيس المجموعة والمدير التنفيذي لدى شركة "آي دي سي" الشرق الأوسط وتركيا وإفريقيا، ويوسف محمد الشيبة مستشار سمو رئيس دائرة البلدية والتخطيط بعجمان للتحول الرقمي والذكاء الاصطناعي، الذي ناقش دعم رؤية الحكومة لإتاحة تجارب أثرى للعملاء.
جون بلاكبيرن، الشريك للخدمات الاستشارية بمنطقة إفريقيا والهند والشرق الأوسط لدى شركة "إيرنست آند يونغ" الذي تناول المقاربات المختلفة للشركات عبر مختلف القطاعات نحو تبني الأتمتة.
 

 

من جانبه، أكّد كاران ديكسيت نائب الرئيس لمنطقة الشرق الأوسط وإفريقيا لدى "يوي باث"، أن "الثورة الرقمية مستمرة في التقدّم على قدم وساق، على مستوى العالم، موضحاً أن التزام شركته بالمنطقة يساهم في نشر الوعي ومساعدة الجميع على الاستعداد للمستقبل، وقال: "من شأن التعاون مع قوى العمل الرقمية إعفاء الموظفين من مهام العمل المتكررة والروتينية، ويفرّغهم للعمل على احتضان المزيد من مهام العمل الاستراتيجي والإبداعي، وهناك حوار واسع يدور بيننا وبين عملائنا وشركائنا من الشركات والمجتمع الأكاديمي، ونتطلع عبره إلى توجيه المنطقة نحو الآفاق المستقبلية لأماكن العمل، وإتاحة مجال أوسع لإدراك أهمية الفرص التي تنطوي عليها أتمتة العمليات الآلية".