اختتمت مفوضية مرشدات الشارقة، مؤخرا، ورشة عمل تثقيفية عن "أساسيات التخييم "، نظمها متجر "أدفينتشر إتش كيو" (مقر المغامرات)، الذي يتّخذ من دبي مقراً له، بمشاركة 60 زهرة ومرشدة، بهدف تعليمهن المهارات الأساسية في التعامل مع الظروف الخارجية خلال التخييم، إلى جانب تطوير المهارات القيادية والمهنية والحياتية  لديهن، وتنمية مهارات بناء الفريق.

 

وجاءت هذه الورشة التي استمرت على مدار أسبوع كامل، بهدف تجهيز الفتيات للمشاركة في المخيم الشتوي، الذي ينطلق في  16-18 ديسمبر المقبل للزهرات ( من عمر 7-11 عاماً)، ومن 20-22 من الشهر نفسه للمرشدات (من عمر 12-18عاماً).

 

وأطلعت الفتيات خلال المشاركة على أبرز المهارات اللازمة للقيام برحلة تخييم، وأهم الخطوات والإرشادات الواجب اتباعها للتعامل مع الحالات الطارئة، بالإضافة إلى التعرف على تعليمات السلامة الضرورية في المناطق الطبيعية، كما أوضح فريق عمل متجر أدفينتشر للفتيات فوائد التخييم، والاستكشاف، والاستمتاع بالمناظر الطبيعية الجميلة في دولة الإمارات.

 

وتعرفت الفتيات خلال جلسة حوارية، على مجموعة من  النصائح المتعلقة بكيفية اختيار أدوات التخييم الضرورية، وأهمية التعامل معها بالطريقة الصحيحة، إلى جانب التعرف على كيفية التسوّق و شراء هذه الأدوات بأفضل الأسعار.

 

وفي هذا الشأن، قالت شيخة الشامسي، مدير "مفوضية مرشدات الشارقة": "يهمنا في مفوضية الشارقة ان نزود الفتيات بالمعرفة والثقافة لتكن قادرات على  مواجهة التجارب الجديدة بثقة ومن دون مخاوف. وان هذا النوع من الورش يعدهن لتوقع التحديات والاستعداد الجيد لاي مغامرة في الهواء الطلق، وأثناء التخييم بالإضافة الى توسيع مداركهن حول الطبيعة والثروات البيئية وسلوكيات الاستدامة التي تؤهلهن للمساهمة في الحفاظ على الثروات الطبيعية".

 

وأضافت: "تسعى المفوضية إلى تنظيم مجموعة متنوعة من الفعاليات والأنشطة التفاعلية على مدار العام، بهدف تطوير المهارات والمعارف اللازمة للفتيات للقيام بدور نشط وفعال في خدمة المجتمع، وتعزيز قدراتهن ومهاراتهن حول التعامل الإيجابي مع الحياة بطرح عدد من الأنشطة التي تفعل دورهن مثل مهارات التخييم وما تتضمنه من قواعد تدريبية وتدريب على التقاليد الإرشادية التي تساهم في تعزيز الثقة بالنفس لدى هؤلاء الفتيات ويثري معارفهن  ويرسخ قيم التعاون والولاء والانتماء لديهن".

 

يُذكر أن الحركة الإرشادية انطلقت من إمارة الشارقة عام 1973، وانتشرت في بقية إمارات الدولة، إذ تطورت الحركة الكشفية، وتتوجّت بتأسيس جمعية مرشدات الإمارات عام 1979، وتهدف مفوضية مرشدات الشارقة، التي تحظى باهتمام ورعاية قرينة صاحب السمو حاكم الشارقة، سمو الشيخة جواهر بنت محمد القاسمي، رئيسة المجلس الأعلى لشؤون الأسرة، إلى رعاية قائدات المستقبل، ومدهنّ بمصادر الإلهام ليصبحن مواطنات قادرات على تنمية وطنهنّ، والإسهام في تطوير العالم أجمع، من خلال توفير منبرٍ يساعد الفتيات على إطلاق العنان لقدراتهنّ الكامنة، وتطويرها.