جامعة زايد وهيئة الهلال الأحمر الإماراتي اتفاقية تعاون لتعزيز الشراكة في مجال الأعمال الإنسانية والاجتماعية بينهما من خلال تنسيق الجهود وتفعيل التعاون القائم بينهما في الأنشطة والمبادرات ذات الصلة.  

تأتي هذه الاتفاقية في إطار الجهود التي يبذلها الجانبان لتحقيق أفضل النتائج من السياسات والاستراتيجيات التي يتبنياها تجاه العمل الخيري والإنساني والمجتمعي.

ووقع الاتفاقية عن جامعة زايد سعادة الأستاذ الدكتور رياض المهيدب مدير الجامعة، فيما وقعها عن هيئة الهلال الأحمر سعادة الدكتور محمد عتيق الفلاحي أمين عام الهيئة، وذلك خلال حفل استقبال أقامته جامعة زايد في فرعها بأبوظبي.

وبموجب الاتفاقية، تُقدم "الهلال الأحمر" منحة وتبرعاً بقيمة مليون وسبعة عشر ألف درهم من أجل دعم الطلبة المتعففين المواطنين المسجلين بجامعة زايد.

كما يتعاون الجانبان في مجال المبادرات والحملات الخيرية التي ينظمانها وكذلك في توفير فرص تطوع مجتمعية لطلبة جامعة زايد، وكذلك دعم نادي الهلال الأحمر الطلابي بالجامعة.

وأكد سعادة الأستاذ الدكتور رياض المهيدب مدير جامعة زايد اهتمام الجامعة وحرصها على المشاركة في مثل هذه المبادرات المفيدة والبنّاءة والتي تترك بصمة قوية في دعم التحصيل العلمي لطلبتها المستهدَفين وتشجيعهم على التفوق، كما يمتد أثرها المجتمعي إلى مدى بعيد.

وقال: إن جامعة زايد تتطلع، من خلال شراكتها مع هيئة الهلال الأحمر إلى استثمار هذه الشراكة في فتح آفاق جديدة لتعزيز التكامل الثنائي، والتعاون معها في مختلف المجالات التي تدعم أهدافها النبيلة في توسيع مظلة العمل الخيري والإنساني لتغطي قطاعات عديدة من المستفيدين.

و نوه بجهود سابقة في هذا الإطار لهيئة الهلال الأحمر، تمثلت في دعمها مشروع "مشغل أُمِّنا فاطمة"، الذي انطلق في عام 2017، "عام الخير"، بمبادرة إنسانية من طالبات جامعة زايد استهدفت دعم أُسَر اللاجئينَ السوريين الذين يستضيفُهُم مخيَّم "مريجب الفُهود" في الأردن الشقيق، من خلال تمكينَ السيدات عن طريق إلحاقهن بالمَشغَلِ وتَعَلُّمِ وممارسةِ الخياطة .. وامتد دعم الهلال الأحمر هذا العام لتوسيع نطاق هذه المبادرة بإنشاء مشغل ثان في مخيم "ريتسوس" باليونان متبنياً الرسالة والأهداف ذاتها.

ومن جانبه أكد الدكتور محمد عتيق الفلاحي الأمين العام لهيئة الهلال الأحمر الإماراتي أن اتفاقية التعاون بين جامعة زايد والهلال الأحمر تجسد أهمية التكامل المشترك في العمل الإنساني والحرص على تعزيزه لخدمة مجتمع دولة الإمارات العربية المتحدة وفقاً للرؤية الحكيمة لقيادتنا الرشيدة التي تولي العمل المجتمعي والإنساني اهتماماً كبيراً.

وأشار إلى أن الهيئة، وضمن توجيهات سمو الشيخ حمدان بن زايد آل نهيان ممثل الحاكم في منطقة الظفرة رئيس هيئة الهلال الأحمر الإماراتي، تعمل على مشاركة كافة الهيئات الرسمية ومؤسسات القطاع الخاص بالدولة في تفعيل المبادرات الإنسانية والخيرية الداعمة لمبادرات زايد.. مضيفاً: "يسعدني أن أتقدم بجزيل الشكر والتقدير لجامعة زايد على مبادرتهم الكريمة ودعوة الهلال الأحمر لإرساء إحدى ركائز عام زايد من خلال التعاون المشترك بين الطرفين لدعم الطلبة المواطنين خلال فترة دراستهم الجامعية وتوفير فرص التطوع المجتمعي ودعم نادي الهلال الطلابي بجامعة زايد، وذلك ترسيخا لمعاني التعاون المجتمعي بين الهلال الأحمر وكافة مؤسسات القطاع العام والخاص، وعلى تنبي المبادرات الخلاقة التي تعزز جهود الدولة في المجال الإنساني والخيري