نظمت وزارة الاقتصاد فعاليات متنوعة عبر مكاتبها بمختلف إمارات الدولة للاحتفال باليوم الوطني الـ47 لدولة الإمارات العربية المتحدة، وشملت الفعاليات معرضاً تحت عنوان (سوق الموهوبين)، إلى جانب عروض فنية لفرقة موسيقى الشرطة، ومأكولات شعبية إماراتية وعروض فنية وتراثية إلى جانب مسابقات للموظفين.
 

قال معالي المهندس سلطان بن سعيد المنصوري، وزير الاقتصاد، إن احتفالات اليوم الوطني لدولة الإمارات العربية المتحدة محطة سنوية ينتظرها أبناء الشعب الإماراتي للتعبير عن اعتزازاهم بوطنهم وفخرهم بمنجزاته الحضارية ووفائهم لتلك اللحظة المجيدة التي رفع فيها الوالد المؤسس المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه، وإخوانه الحكام، علم دولة الإمارات الأول وشيدوا صرح الاتحاد برؤية تنموية مستنيرة كانت حجر الأساس لما تشهده الدولة اليوم من نهضة وتقدم وتنافسية رائدة في مختلف المجالات التنموية.
 

وتابع معاليه، "إننا في العيد الوطني لهذا العام، نحتفي بـ 47 عاماً من الإنجازات والتقدم والازدهار، قدمت دولة الإمارات خلالها نموذجاً فريداً يحتذى به بين الدول في الانفتاح والتسامح والتنوع والتطور والقدرة على استشراف المستقبل، ونحن إذ نستكمل تلك المسيرة المشرفة اليوم، فإننا نحمل على عاتقنا مسؤولية كبيرة للمضي قدماً في درب الإنجاز والتنمية، ونجدد العهد على العمل بروح وطنية مخلصة لنضيف إلى النجاحات والمكتسبات المتحققة ومواصلة تحقيق الحلم الذي صاغه زايد الخير، رحمه الله، بما حمله في صدره من حكمة وإخلاص وطموح لا نظير له، وبالثقة الغالية التي وضعها في أبناء وطنه وإيمانه بقدرتهم على مواصلة مشوار العطاء والتقدم".
 

وأضاف "ها نحن اليوم نلمس بوضوح الجهود الوطنية الحثيثة التي تشرف عليها وتوجهها قيادتنا الرشيدة، بقيادة صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، رئيس الدولة، حفظه الله، وصاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، وصاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، وإخوانهم أصحاب السمو أعضاء المجلس الأعلى حكام الإمارات، لاستكمال مسيرة التميز والريادة التي مكنت دولة الإمارات من تصدر المراتب الأولى عربياً وإقليمياً في العديد من مجالات التنمية الاقتصادية والاجتماعية المستدامة ومؤشرات التنافسية العالمية".
 

وأشار المنصوري إلى أنه مع نهاية عام 2018، الذي يحمل شعار (عام زايد)، نجد في هذا اليوم مناسبة مثالية لنجدد العهد ونضاعف الجهود الوطنية مع اقتراب موعد استحقاق رؤية الإمارات 2021، للوصول بدولتنا إلى أفضل المراتب عالمياً في كافة المجالات التنموية.