أبرمت شركة ويرلبول، الرائدة عالمياً في مجال تصنيع الأجهزة المنزلية، شراكة مع جامعة لا سابينزا في روما، لاستعراض وتقديم أفضل نموذج شامل لمنزل المستقبل. ومن أبرز الخصائص المتميزة لهذا المنزل النموذجي أنه أخضر وذكي ومشغّل كلياً بالطاقة الشمسية والذي سيعرض خلال حدث ديكاثلون الطاقة الشمسية - الشرق الأوسط 2018 الذي يعقد لأول مرة في دبي.

وتماشياً مع رؤية دولة الإمارات العربية المتحدة بتوفير 75% من إجمالي إنتاجها من الطاقة النظيفة بحلول عام 2050 والعيش على نحو أكثر استدامة، يشارك حالياً ما مجموعه 15 فريقاً يمثلون 28 جامعة من 11 دولة في هذا الحدث المتميز الذي تنظمه مؤسسة كهرباء ومياه دبي بالشراكة مع المجلس الأعلى للطاقة في دبي ووزارة الطاقة الأمريكية بهدف استعراض أفكارهم ورؤاهم. ويبلغ إجمالي الجوائز في المرحلتين الأولى والثانية 20 مليون درهم.

من جانبها تتعاون ويرلبول بشكل جوهري ونشط مع فريق جامعة لا سابينزا في روما منذ تأسيسها بهدف تحسين نظام الطاقة الشمسية المنزلية لديها عن طريق تزويدها بالأجهزة المبتكرة وذات الكفاءة العالية في استهلاك وتوفير الطاقة. إن المنزل الذكي  بنظام الطاقة الشمسية من ابتكار فريق جامعة لا سابينزا في روما، المصنوع كلياً من الخشب والمصمم في إيطاليا، قد تم بناؤه بما يتماشى مع الظروف البيئية السائدة في موقع المسابقة في دبي. وقد خضع المنزل لاختبارات من شأنها ضمان أدائه التشغيلي التام وكفاءة الطاقة التي سيتم تقييمها من قبل لجنة تحكيم دولية في دبي. ومن خلال هذا التصور الاستثنائي وغير المسبوق، يرتكز مشروع جامعة لا سابينزا على تطبيق واختبار أحدث الأدوات والمواد والتقنيات المتوفرة حالياً في قطاع الإنشاء. وهذا المنزل المستدام بمقدوره أن يلبي الطلب المتزايد على معايير الكفاءة والراحة والسلامة والقدرة على تحمل التكاليف في مشهد التصميم المعماري للقرن الحادي والعشرين.

وفي معرض حديثه عن هذه المبادرة ، قال كريم برونو، مدير قطاع الخدمة المجتمعية للشركات والعلاقات الحكومية في شركة ويرلبول لمنطقة أوروبا والشرق الأوسط وأفريقيا، "إن لدى ويرلبول اعتقاد وإلتزام إستراتيجي راسخ وطويل الأمد تجاه مفهوم حماية البيئة وتحقيق الاستدامة في جميع الأسواق التي تعمل فيها. نحن متحمسون للتعرف على الأفكار المبتكرة التي ستنبثق عن عقول الشباب والتي ستشكل ملامح مستقبلنا المشرق. وفي منطقة الشرق الأوسط، تتولى دولة الإمارات العربية المتحدة قيادة عملية التحول إلى نظام الطاقة الجديد، ونعتقد بأن التصميم الذي ترتبط به ويرلبول يعكس هذه الرؤية تجاه المنطقة. ولقد أظهر طلاب جامعة لا سابينزا في روما قدرا هائلا من الإبداع والإمكانات أثناء تطوير نموذجهم الأولي للمنزل الذكي بنظام الطاقة الشمسية، وهم يستحقون بالفعل الدعم الذي يتلقونه. نأمل أن تكون هذه المبادرة مصدر إلهام لصانعي التغيير في جميع أنحاء العالم."

إن إمكانية مشاهدة إنجاز فريق جامعة لا سابينزا النموذجي المشغل بالكامل والمدعوم بأحدث تقنيات ويرلبول الخاصة بالمطابخ والغسيل، فضلاً عن أنه مجهز بملحقات علامة "كيتشن إيد" التجارية والأجهزة المنزلية الصغيرة، متاحة للزوار اعتباراً من 14 وحتى 29 نوفمبر 2018، وذلك في مجمع محمد بن راشد آل مكتوم للطاقة الشمسية في دبي، ولسلسلة من الزيارات والجولات التعريفية الموسعة التي تتيح للزوار استكشاف والتعرف على أول نموذج لمنزل المستقبل. وهذا المنزل حالياً مؤثث بالكامل ويعمل بكامل طاقته التشغيلية من حيث الأنظمة الميكانيكية (مثل تكييف الهواء وتسخين المياه وغير ذلك)، والمعدات والأجهزة المنزلية (مثل التلفزيون وغسالة الصحون وغسالة الملابس والثلاجة وموقد الطهي)، كما أنه من المرتقب أن يحدث تغيراً حاسماً في مفهوم إعادة إنتاج نمط التشغيل التقليدي للمنزل من حيث مراقبة الأداء والاستهلاك. وخلال المسابقة، سوف يقيم كل فريق العديد من ولائم العشاء داخل المنزل، ويستضيف الفرق المتنافسة ويطهو الوجبات الطازجة.

تأتي مشاركة فريق جامعة لا سابينزا في حدث ديكاثلون الطاقة الشمسية - الشرق الأوسط من خلال مشروعها “ReStart4Smart”، الذي يحظى بدعم من الرعاة ومشجعي الامتياز، بهدف إبراز وتقديم التقنيات الأكثر تقدماً في مجال تصميم وبناء منزل مستدام قادر على تلبية متطلبات الكفاءة والفاعلية والراحة والقدرة على تحمل التكاليف التي تتطلبها الهندسة المعمارية في القرن الحادي والعشرين: ليوفر في نهاية المطاف منزلاً ذكياً ومستداماً ومستقلاً تماماً، ويركز بشكل أساسي على "الشكل والمضمون والأنظمة والأفراد". وستتنافس  الفرق المشاركة في 10 مجالات تشمل الهندسة المعمارية والهندسة والبناء وإدارة الطاقة وكفاءة الطاقة وشروط الراحة والأداء الوظيفي للمنزل والنقل المستدام والاستدامة والاتصال والابتكار.