تجسيداً للمعاني الوطنية وفخراً بمنجزات الآباء المؤسسين، تحتفل القصباء الوجهة السياحية والثقافية والترفيهية الأبرز في إمارة الشارقة، يومي 1 و2 ديسمبر المقبل، باليوم الوطني الـ 47 لدولة الإمارات العربية المتحدة، الذي يأتي تحت شعار "هذا زايد .. هذه الإمارات".
 
وإحياءً لهذه الذكرى الوطنية الغالية، تُنظم القصباء بالتعاون مع جمعية الإمارات للإبداع وجمعية الإمارات لحماية المستهلك، سلسلة من الفعاليات المتنوعة والنشاطات الترفيهية التي تستهدف كل أفراد وفئات المجتمع. ومن بين تلك الفعاليات عرض العيالة الذي كان يؤدى في التاريخ الإماراتي بعد الانتصار، مجسداً معاني الشجاعة والقوة والفروسية، إضافةً لرسم الحناء، الذي يعد واحداً من أهم أشكال التراث الإماراتي.
 

ويتضمن الاحتفال عروضاً تراثية في ركن التراث، إلى جانب وجود عدد من الشخصيات الكرتونية المحببة للأطفال التي ستنظم مسيرة مع زوار القصباء لمدة 30 دقيقة  حاملين علم دولة الإمارات بطول 30 متر، إلى جانب الرسم على الوجه ورسم شعارات اليوم الوطني على أكواب ورقية للكبار وتركيب خارطة دولة الإمارات وتزيينها بالأضواء وغيرها من الفعاليات التي تضفي أجواء الفرح والمتعة على المكان.  
 

وقالت خلود الجنيبي، مدير القصباء: "نحرص في القصباء كل عام على الاحتفال باليوم الوطني، الذي نستذكر فيه الجهود الكبيرة التي بذلها الآباء المؤسسون لدولة الإمارات العربية المتحدة، والتي نجني ثمارها اليوم ونستلهم منها الرؤى لاستكمال مسيرة البناء والتقدم."
 

واعتبرت الجنيبي أن الاحتفال باليوم الوطني في مكان مثل القصباء هو مناسبة للتلاقي بين جميع فئات المجتمع الذي أصبح نموذجاً فريداً للتنوع والتناغم بين الجنسيات المختلفة التي تتشارك حب الإمارات والانتماء لرسالتها الإنسانية والتنموية.
 
وسيتم أداء النشيد الوطني الإماراتي في بداية الاحتفال، وتوزيع علم الدولة والبالونات على الجمهور، كما وسيقوم الزوار بكتابة عبارات تدل على حبهم وامتنانهم وولائهم للقائد المؤسس  وغيرها  الكثير من العروض الترفيهية.
 
وتقيم القصباء ركناً للضيافة تعرض من خلاله أبرز المأكولات الشعبية التي يزخر بها المطبخ الإماراتي، وتشهد فعاليات الاحتفال تنظيم ورش عمل فنية تسلط الضوء على جمال الحِرف التقليدية المعاصرة، إلى جانب قراءات قصصية للأطفال ومسرحاً للدمى.
 

وتكتسي القصباء طيلة أيام احتفالاتها باليوم الوطني حلة زاهية، إذ تتزين باحاتها وأروقتها بالعلم الإماراتي وعلى أبنيتها توزع الأضواء لتشكل ألوان العلم لتقدم لوحة بصرية جذابة.
 
وتمتلك القصباء مجموعة من أحدث المرافق والمعالم السياحية والترفيهية، وتوفر باقة من الخدمات الفاخرة، وتحتضن عدداً من الفعاليات الفنية والترفيهية ذات المستوى العالمي، وتشهد إقبالاً كبيراً من السياح والمقيمين على مدار العام، إذ تُنظم كل فعالية بعناية فائقة لضمان رضى الزوار وسعادتهم.