24- دبي- صفوان إبراهيم

أكد محمد إبراهيم خال رجل الإطفاء جاسم عيسى محمد حسن، الذي ارتقى إلى ربه خلال مشاركته بالتعامل مع حادثة طيران الإمارات التي تعرضت لاحتراق أثناء عملية هبوط اضطراراي في مطار دبي الدولي، أن الفقيد أعزب يبلغ من العمر 27 عاماً، يلقبه أصحابه بـ"جاسم الخير"، لجزيل ما يقدمه من خير لكل الناس.

وأضاف خال الشهيد في حديث خاص لـ24 أن "جاسم شارك في العديد من العمليات الخطرة وغير الخطرة إلى جانب فرق الدفاع المدني، كما برع في الإسعافات الأولية، وكانت حقيبة الإسعافات الأولية تلازمه بشكل دائم ليقدم المساعدة للجميع وفي كل الأوقات، وكان يشعر دوماً أن لديه رسالة إنسانية، وأكد مراراً أن سلامة الناس مصدر سعادته".

وقال خال جاسم إنه "ارتقى إلى جوار ربه وهو يؤدي أحب الأعمال إليه خدمة للناس ولإنقاذهم، واليوم أسرته والإمارات بأكملها فخورة به".

ولفت إلى أن صلاة الجنازة ستقام على روحه الطاهرة غداً الخميس في مسجد الشيخ راشد بن سعيد في رأس الخيمة على أن يوارى الثرى بمقبرة الصالحية.