فازت وزارة الموارد البشرية والتوطين بجائزة أفضل شريك حكومي يعزز من استخدامات التقنيات الحديثة في مجال مراكز الاتصال وخدمة المتعاملين، وهي احدى جوائز مؤسسة (تيليبرفورمنس) الدولية المتخصصة في دراسات واستشارات تطوير خدمة العملاء وفقا لأحدث النظم الرقمية.

 
جاء ذلك خلال منتدى "قادة تيليبرفورمنس" الذي نظمته المؤسسة مؤخرًا في العاصمة الأيرلندية دبلن بحضور 100 مشارك من كبار الموظفين التنفيذيين من أكثر من 65 شركة وعلامة تجارية منتشرة في 24 دولة. 

 
وقال أحمد آل ناصر مدير إدارة علاقات المتعاملين والرئيس التنفيذي للابتكار بوزارة الموارد البشرية والتوطين أن فوز الوزارة بالجائزة يأتي في إطار ما حققته من نتائج نوعية في مجال تقديم الخدمة وانطلاقا من حرصها على إسعاد المتعاملين من خلال تقديم حزمة من الخدمات المبتكرة وفقا لأحدث النظم التكنولوجية تطبيقا لرؤية الإمارات 2021 ذات الصلة.

 
وأوضح أن لجنة تحكيم الجائزة ثمنت حزمة المبادرات والبرامج المبتكرة التي تطبقها الوزارة لتطوير التفاعل والتواصل مع المتعاملين في مجال الخدمات، خاصة ما يتعلق بالأداء النوعي الذي يحققه مركز اتصال الوزارة ومدى تفاعله الإيجابي مع احتياجات واستفسارات وشكاوى وآراء المتعاملين على مدار الساعة وبعدة وسائل ولغات متعددة وفقا لأحدث الضوابط والمعايير الدولية.

 
وأضاف آل ناصر أن لدى الوزارة فرق عمل عدة مهمتها الأساسية تطوير مهارات وقدرات موظفي الوزارة وتمكين الوحدات التنظيمية المختلفة من استخدام التقنيات الحديثة والمبتكرة لتحسين تجربة المتعاملين في الحصول على الخدمات تنفيذا لبرنامج الإمارات للخدمة الحكومية المتميزة.   

 
واستهدف منتدى "قادة تيليبرفورمنس" وضع تصور لحاجة المؤسسات والجهات في مجال تقديم الخدمات، إلى جانب حصولها على مميزات تنافسية وأفضل الممارسات الدولية من أجل مستقبل أفضل في مجال خدمة العملاء، حيث جاءت ممارسة وزارة الموارد البشرية والتوطين في هذا المجال كأحد الممارسات المتقدمة في هذا الجانب.

 
وتناولت جلسات المنتدى أيضاً أهمية الجمع بين التفاعل البشري والرقمي في مجال خدمة العملاء، واستعرض الخبراء المشاركون أهمية تبادل الأفكار والآراء