استقبلت مدرسة "جيمس البرشاء الوطنية للبنات" الدكتور عبدالله الكرم، رئيس مجلس المديرين ومدير عام هيئة المعرفة والتنمية البشرية، في زيارة شهد خلالها جولة المبارزة التي نظمتها المدرسة في إطار مشاركتها بفعاليات تحدي دبي للياقة.

 

وتعليقاً على الفعالية، قال سعادة الدكتور عبدالله الكرم: "يمثل المرح عنصراً محورياً في تشجيع طلبتنا والمجتمع التعليمي على مزاولة النشاط البدني ضمن تحدي دبي للياقة البدنية، وسعدنا بتنوع الأنشطة الجديدة والمبتكرة، والتي تتمحور حول اللياقة البدنية خلال فترة التحدي، ومنها جولة المبارزة الممتعة التي نظمتها ’مدرسة جيمس البرشاء الوطنية للبنات‘ بهدف تشجيع الطلبة وفريق العمل على الانخراط في التحدي".

 

وفي إطار جولة المبارزة، استعرض عدد من طلاب مدرسة "جيمس البرشاء الوطنية للبنات" ومدرسة "جيمس البرشاء الوطنية للبنين" مهاراتهم في المبارزة، كما تحدوا الدكتور عبدالله لمواجهتهم في المبارزات.

 

من جانبها، قالت ميشيل فوربز، مديرة مدرسة "جيمس البرشاء الوطنية للبنات": "نظراً لمهارات المناورة الجسدية الفائقة التي تتطلبها، تمثل المبارزة رياضة رائعة لطالباتنا لكونها تساعدهن على اكتساب القوة والمرونة والتنسيق الحركي، إضافة إلى فائدتها الكبيرة على صعيد تعزيز الرشاقة والانتباه والقدرة على التحمل. وقد شرّفنا الدكتور عبدالله هيئة المعرفة والتنمية البشرية بحضوره الفعالية ليشهد معنا ما يتمتع به طلابنا من مهارات متميزة في إطار مشاركتنا بفعاليات ’تحدي دبي للياقة‘".

 

وشهدت صبيحة الفعالية حفل استقبال أقامته المدرسة ترحيباً بالزوار، حيث استقبلتهم مديرة المدرسة برفقة اثتنين من الطالبات بالزي الرسمي لرياضة المبارزة ورافقوهم إلى الصالة الرياضية الرئيسية. وتلقى الدكتور عبدالله الكرم بطاقة تحدٍ لخوض المبارزة، لتنطلق بعدها المبارزات بين رئيس مجلس المديرين ومدير عام هيئة المعرفة والتنمية البشرية وطلاب المدرستين.

 

من جانبه، قال جوناثان داي، مدير مدرسة "جيمس البرشاء الوطنية للبنين": "تتيح رياضة المبارزة لطلاب مدرستنا فرصة اكتساب طيف واسع من مهارات الحياة الأساسية وتنمية قدراتهم على التنسيق الحركي والتركيز الذهني، وخوض تجارب الفوز والخسارة وسط بيئة آمنة تخضع لإشراف المتخصصين".

 

وفي ختام المبارزات، حضر الزوار عرضاً مسرحياً قدمته مجموعة من أعضاء أكاديمية المبارزة، استعرضوا خلاله مهاراتهم وبراعتهم الفائقة في المبارزة، تجسيداً لكافة الأهداف التي يسعى "تحدي دبي للياقة" إلى تحقيقها.