معلمي على طريق الصحافة الطويل ماذا أقول في وداعك ؟ اعرف ان الكلمات لا تفيك حقك ، كل ما اعرفه انه منذ واحد وثلاثين عاما أمسكت بيدي حين قمت بأول تقرير تلفزيوني في حياتي عندما كنت رئيسا للتحرير في محطة LBC مدرستي الاولى ومن ثم كانت بصماتك واضحة في عملي عندما شجعتني للانطلاق في كافة التقارير وصولا الى اهم التغطيات ومنها مؤتمر الطائف ، تعلمت منك المعايير الاخلاقية للمهنة رغم الحرب التي كانت تعصف بوطننا آنذاك فالحقيقة لا تكمن عندنا وحدنا وهي ليست حكرا لنا ، واليوم وبعد ثلاثة عقود ونيف عندما قامت أمة على أمة ومملكة على مملكة وعندما اصبح كل ناشط اعلاميا فهمت اكثر فاكثر المقاييس الحقيقية للمهنة عندما انقلبت كل المقاييس 
كم هو صعب ان نرى نور الحقيقة ونحن في قلب النفق المظلم ! وعالمنا اليوم يبدو وكأنه في نفق لا نهاية له 
نعم استاذي انت عبرت اليوم النفق الى النور الابدي الذي لن تتغلب عليه اي ظلمة او ظلامة حيث رحمة الله لا نهاية لها 
رحيل الاعلامي اللبناني الكبير ايلي صليبي