أعلنت فينتيك غالاكسي (Fintech Galaxy)، المنصة الرقمية الوحيدة في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا المتخصصة في حشد المصادر الجماعية في مجال التكنولوجيا المالية، أن فعالية FinX 2018 سوف تُقام لأول مرة في دبي في 31 أكتوبر 2018. سوف تكون الفعالية فرصة لالتقاء أكثر من 200 شخصية من الرؤساء التنفيذيين وممثلي الجهات التنظيمية ومراكز التكنولوجيا المالية العالمية والشخصيات المهنية الأكاديمية والشركات الناشئة في مجال التكنولوجيا المالية من جميع أنحاء العالم وذلك لتقدير وتكريم الشخصيات والمؤسسات التي تعمل على رسم ملامح مستقبل البيئة المالية في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا.

 

سوف تُقام الفعالية التي يقتصر حضورها على الشخصيات والمؤسسات التي يتم توجيه الدعوة لها في قاعة ميوزيك هول في فندق جميرا زعبيل سراي، وسوف تشهد الفعالية تقديم جوائز «التميز في التكنولوجيا المالية» في 16 فئة وكذلك إطلاق منصة FinX Fintech Experts Marketplace.  

وبهذه المناسبة قالت ميرنا سليمان، المؤسس والرئيس التنفيذي لمنصة فينتيك غالاكسي، "إن الأبحاث تشير إلى أن شركات التكنولوجيا المالية بدأت تخترق كل شريحة من قطاع الخدمات المالية في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، الأمر الذي يعمل على دفع عجلة الابتكار والتحول والتغيير الشامل. ويُعزى هذا الصعود بشكل أساسي إلى ارتفاع نسبة السكان غير المتعاملين مع البنوك وانخفاض مستويات إقراض المؤسسات الصغيرة والمتوسطة ونمو قطاع التجارة الإلكترونية وزيادة اهتمام العملاء بالخدمات الرقمية."

 

وفي حين أن الاستثمار في التكنولوجيا المالية على المستوي العالمي قد شهد ارتفاعًا قياسيًا في النصف الأول من عام 2018، إذ تم استثمار 57.9 مليار دولار عبر 875 صفقة، وهو ما يُعد ارتفاعًا كبيرًا مقارنة بـ 38.1 مليار دولار قد تم استثمارها على مدار عام 2017 (وفقًا لشركة كي بي إم جي، 2018)، إلا أن سوق تكنولوجيا المعلومات في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا يُقدر حاليًا بـقيمة 2 مليار دولار ومن المتوقع أن يشهد نموًا سنويًا بمقدار 125 مليون دولار حتى عام 2022، وفقًا لشركة «مينا ريسيرش بارتنرز» (MRP). وتتوقع «ومضة كابيتال» إطلاق حوالي 250 شركة ناشئة جديدة متخصصة في التكنولوجيا المالية بحلول 2020.

 

وتابعت ميرنا سليمان قائلة "بالنسبة للاستثمار في مجال التكنولوجيا المالية، فإن المنطقة متأخرة عن الأسواق العالمية بخمس سنوات، لذا فإننا جميعًا نؤدي دورًا مهمًا سعيًا للحاق بالمتقدمين في هذا المجال. ومن الصحيح تمامًا أننا ننتهز الفرصة لإلقاء الضوء على الإنجازات التي تحققت في المنطقة في هذا المجال وكذلك لإطلاق حوار حول التحديات التي نواجهها.  إن ازدهار البيئة الريادية للتكنولوجيا المالية يتطلب مستوى مناسب من المواهب ورأس المال والطلب على الخدمة والتقنية واللوائح التنظيمية. وهذه هي الرؤية التي توجه أعمالنا في فينتيك غالاكسي".

 

من بين أبرز المتحدثين في الفعالية:

 
سعادة رشيد محمد المعراج، محافظ، مصرف البحرين المركزي 
دايفيد شراير، الرئيس التنفيذي، شركة ديستيلد أناليتيكس وأستاذ التكنولوجيا المالية في معهد ماساتشوستس للتكنولوجيا و أكسفورد

لينا هدايه، المدير التنفيذي لشركة كونسانسيس  في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا  
فارون ميتال، المدير العالمي لقسم التكنولوجيا المالية في شركة إيرنست آند يونغ 

من جانبها علقت لينا هدايه، المدير التنفيذي في شركة "كونسانسيس" الشرق الأوسط وشمال أفريقيا ، قائلة "نظرًا لكون شركة كونسانسيس واحدة من أبرز الشركات الفاعلة في تطوير العملة الرقمية «إيثيريوم» ونشرها، لذا فإنها تأتي في طليعة الجهود الرامية لتوسيع نطاق البيئة الريادية. ونعمل حاليًا على دعم أكثر من 50 مشروعًا على مختلف المستويات، بدءًا من إدارة السيولة إلى ضمان التشفير وصولاً إلى تحليلات تقنية التعاملات الرقمية «البلوك تشين». وفي ظل تواجدنا في 29 بلدًا، لعبنا دورًا أساسيًا في مساعدة الهيئات الحكومية والمؤسسات المالية وشبكات الخدمات المصرفية فيما يتعلق ببناء العديد من مشروعات البلوك تشين الابتكارية واختبارها وتنفيذها، بدءًا من منصات إدارة الهويات الآمنة وأنظمة الدفع الآمنة وصولاً إلى تبادلات الأصول الرقمية.  
 
وقد تعزز نمونا الهائل، في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، منذ عام 2017 من خلال الطلب الهائل على تقنية التعاملات الرقمية "بلوك تشين"، واعتماد العملة الرقمية "الإيثيريوم" من الجهات الحكومية أو التكتلات الإقليمية. ومن ثم فأننا على ثقة كبيرة بأن عام 2019 سيشهد نموًا مستمرًا وتوسعًا في العديد من القطاعات، مع تبوء الخدمات المالية والتكنولوجيا المالية موقع الصدارة بالتأكيد."

 

كما علق البروفيسور ستيف توماس، مساعد عميد، برامج الماجستير في إدارة الأعمال في كاس بيزنس سكوول لإدارة الأعمال قائلاً: "يسر كاس بيزنس سكوول، التابعة لسيتي ، جامعة لندن، أن تشارك فينتيك غالاكسي في تعزيز إنجازات الشركات الناشئة والمؤسسات العاملة في مجال التكنولوجيا المالية في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا. ولا شك أن نجاحها الباهر يشكل انعكاسًا للقوة التحولية للتكنولوجيا في القطاع المالي. وباعتبارها كاس رائدة في مجال الأعمال ولها وجود في دبي، تلتزم بدعم تطوير قطاع التكنولوجيا المالية الإقليمي حيث إن الشراكات مع شركات مثل فينتيك غالاكسي تتماشى إلى حدٍ كبير مع هذا الالتزام."

 
وبدعم من لجنة عالمية من الخبراء، ستقدر فينتيك غالاكسي الجهات الفاعلة التي تشارك في بيئة ريادة التكنولوجيا المالية وتسهم بشكل غير مباشر في تمكينها في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، فضلاً عن الإسهام في تحقيق الشمول المالي ودفع التنمية الاقتصادية في منطقتنا. وسوف توفر منصة حشد المصادر الجماعية منتدى لفرص تواصل الشركات، حيث تعمل هذه المبادرات كمحفز لابتكار أفكار جديدة ورواد الأعمال والقادة الجدد، وذلك من أجل تحفيز النمو وتحريك اقتصاد المنطقة والاحتفال بالتميز في مجال التكنولوجيا المالية.

 

تعمل منصة فينتيك غالاكسي كسوق ابتكاري مفتوح تنشر فيه المؤسسات  تحديات الابتكار التي تواجهها، وهو ما يمثل دعوة لشبكة عالمية من الشركات الناشئة لمحاولة حلها. وتقدم الشركة المشورة للشركات الناشئة بخصوص جمع الأموال والنمو التشغيلي وتطوير الأعمال. كما تتيح المنصة للسوق ساحة افتراضية لخبراء التكنولوجيا المالية الذين يتوفرون عند الطلب في مجالات مثل تقنية التعاملات الرقمية «بلوك تشين»، والذكاء الاصطناعي، والمدفوعات عبر الهاتف النقال، وعلم الروبوتات، وعلم البيانات.