كتبت : سمر حدادين
 


أقام مشروع (تطوير الزراعة المائية وتطوير فرص العمل) في الأردن يوم حقلي في جمعية شباب بلا حدود، في لواء الرمثا.
حيث استضافت جمعية شباب بلا حدود، في مزرعتها الناشئة والقائمة على الزراعة المائية في محافظة إربد ومدير زراعة الرمثا وعدداً من مزارعين المنطقة،  و(مورلوس كوول) من السفارة الهولندية كمتدربة عن الجهة الداعمة، وهي وزارة الخارجية الهولندية،  وذلك لعرض تجربة الجمعية مع الزراعة المائية.

وكانت جمعية شباب بلا حدود من الجهات التي استفادت من المرحلة الأولى من مشروع تطوير الزراعة المائية وتطوير فرص العمل، حيث قامت شركة (إيكوكونسلت) الجهة المنفذة للمشروع المدعوم من وزارة الخارجية الهولندية، ببناء أربعة بيوت بلاستيكية ونظام الزراعة المائية (من دون تربة) وتقديم المشورة الفنية للجمعية للبدء بالزراعة المائية، واستمر الدعم الفني من قبل الشركة المنفذة طيلة فترة المشروع.

وقد استطاعت جمعية شباب بلا حدود إنتاج أنواع مختلفة من الخس وتوزيها في السوق المحلي في بادىء الأمر، وقد توسعت الآن وأضافة زراعة الزعتر والمريمية والبصل الأخضر.

وقام راكان السريحين كممثل عن الجمعية بتقديم نبذة عن الجمعية وأهدافها، ومدى استفادة المجتمع المحلي منها، حيث استفاد من الخدمات التي تقدمها الجمعية آلاف الشباب  وشابات  من لواء الرمثا عبر الدورات التدريبية التي تقدمها الجمعية والخدمات الأخرى.

واستعرض السريحين تجربة الجمعية مع الزراعة المائية منذ تركيب البيوت البلاستيكية مروراً بالتدريب الذي خضع له فريق الجمعية المختص بالعمل في هذا المشروع، وكيفية اختيار المزروعات وآليات الدعم الفني للمشروع.

وعلى الجانب الآخر قال المهندس علاء حسن المهندس الفني في مجال الزراعة المائية والمستشار الرئيس للمشروع إن الزراعة المائية زراعة موفرة للماء، وتعطي منتوجاً زراعياً طبيعياً من دون استخدام المبيدات، كما أنها تستغل المساحات الزراعية بصورة مضاعفة عن الزراعة في التربة.

كما توفر هذه النوعية من الزراعة العديد من الكلف على المزارعين، مما يرفع الجدوى الاقتصادية لهذه الزراعة، ولكن من الضروري على المزارع أن يعرف متطلبات واحتاجات السوق، والمواسم المختلفة للمزروعات كي يكون قادراً على النجاح في عملية تسويق المنتج الزراعي.

وخلال الزيارة الحقلية للبيوت البلاستيكية أظهر المهندس علاء حسن بعض الميزات التي تتمتع بها الزراعة المائية للحضور.

وفي نهاية الزيارة الحقلية جرى النقاش بين الحضور والجهة المنفذة وممثلي الجمعية حول الزراعة المائية، وتمت الإجابة على أسئلة الحضور من جوانبها المختلفة، مما شجع المزارعين الحاضرين على تبني الزراعة المائية في مناطقهم.

ويهدف مشروع "تطوير الزراعة المائية وتطوير فرص العمل" في الأردن من شركة (إيكو كونسلت ) إلى زيادة فرص العمل في الأنشطة التجارية المتعلقة بالزراعة، ودعم المجتمعات المحلية لتبني الزراعة المائية واستخدام نظم ما بعد الحصاد بقصد إيجاد فرص عمل وتحسين سبل العيش للمجتمعات المستهدفة.

ويقوم البرنامج بتبني تكنولوجيات الزراعة المحميّة والزراعة المائية في الأردن من قبل المزارعين، وتطبيق وإدارة نظم متطورة لممارسات ما بعد الحصاد، كما يركز المشروع على بناء القدرات وتطوير المهارات، وتطوير نظم محسنة للزراعة المحمية، والزراعة المائية، وممارسات ما بعد الحصاد ملائمة للمجتمعات المحلية، وتطوير ودعم تسويق المنتجات الزراعية.

ويتكون المشروع من  ثلاثة مستويات مختلفة، المستوى الأول يستهدف المزارع الكبرى، والمستوى الثاني يستهدف المزارع الصغرى، أما المستوى الثالث فيستهدف الجمعيات، وينتهي المشروع في نهاية عام 2019.