شاركت سعادة المهندسة عزة سليمان عضو المجلس الوطني الاتحادي في مؤتمر (الاستثمار في الشباب: الاهتمام بهم جميعا) الذي انعقد في كازخستان بمشاركة 35 دولة وأكثر من 200 متحدثاً ومشاركاً من البرلمانيين والمؤسسات الحكومية والأكاديمية والمنظمات الشبابية. وقد ناقش المؤتمر الدولي على مدار يومين السبل التي يمكن اتباعها لتعزيز جهود تحقيق أهداف التنمية المستدامة الخاصة بالشباب.

 

وألقت سعادة المهندسة عزة سليمان كلمة خلال جلسة بعنوان "الفرص ومخاطر الشباب في سباق العولمة" وعرضت خلالها الإنجازات النوعية التي حققتها دولة الإمارات في مجال تمكين الشباب وجعلهم دعامة استراتيجية في كافة الخطط الوطنية وتحويل التمكين لواقع بمنح الشباب مواقع قيادية في مقدمتها وزارة الشباب، ولكنها ركزت في كلمتها على أن تحقيق أهداف التنمية المستدامة للأمم المتحدة للشباب تتطلب الإيمان الحقيقي بقدراتهم وأنهم عنصراً فاعلاً لبناء المستقبل.

 

وقالت: “القيادة الحكيمة للإمارات وأصحاب السمو الشيوخ لم يكتفوا بتوجيهنا ووضع الرؤية ولكن هم بأنفسهم مع الشباب في الميدان ويقودون مختلف الفعاليات، فلدينا الشباب أنفسهم يقودون ملف الشباب بأصغر وزيرة شباب بالعالم -لحظة تعيينها- معالي شما المزروعي، وكيف أن وزارات الشباب في العالم تدير أنشطة رمزية وفعاليات رياضية أو ثقافية أمّا في الإمارات فهي شريك في كل خطة واستراتيجية".

 

وتطرقت سليمان لتجربة مجالس الشباب التي تعتبر بمثابة نواة سيخرج منها قادة المستقبل لمختلف قطاعات الدولة، ووجهت دعوة للمشاركين من برلمانيين وخبراء إلى اتخاذ خطوات عملية على الارض للاستفادة من طاقات الشباب في ظل الإمكانيات المتاحة في كل بلد وخصوصيتها.

 

 

وتعتبر دولة الإمارات مشاركاً فاعلا في العمل البرلماني العالمي بشكل عام والآسيوي بشكل خاص وتأتي هذه المشاركة في إطار حرص أعضاء المجلس على القيام بدورهم كسفراء للدبلوماسية البرلمانية للدولة. وقد شهد المؤتمر الدولي مشاركة رئيس مجلس النواب في برلمان كازاخستان ووزير التنمية المجتمعية في جمهورية كازاخستان وممثلي الرابطة الآسيوية للسكان والتنمية وأعضاء البعثات الدبلوماسية والمنظمات الدولية المعتمدين لدى جمهورية كازاخستان إضافة إلى عدد من الخبراء الدوليين والمحليين في مجال سياسة الشباب.