تحتفي ساعة بريتلينغ سوبرأوشن هريتاج II كرونوغراف 44 أوتيرنون (Breitling Superocean Héritage II Chronograph 44 Outerknown) بشراكة علامة بريتلينغ (Breitling) مع أوتيرنون (Outerknown)، وهي شركة ملابس مستدامة ملتزمة بتحسين الظروف البيئية في العالم بأسره. تتميّز الساعة بميزات لم يسبق لبريتلينغ أن قدّمتها: حيث صُنع سوارها بخيط إيكونيل (ECONYL®)، وهي مادة جديدة صُنِعَت من نفايات النايلون المجمّعة من المحيطات في جميع أنحاء العالم، والتي تعتبر شبكات الصيد أحّد مصادرها. وعلى غرار بريتلينغ (Breitling)، فإنّ أوتيرنون (Outerknown) – التي تأسّست على يد راكب الأمواج الشهير كيلي سلاتر – تعمل مع منظّمة الحفاظ على المحيطات (Ocean Conservancy) لإذكاء الوعي العالمي بشأن النفايات المرمية في البحار ولتحفيز الأفراد على اتخاذ إجراءات لتنظيف المحيطات.

 

إنّ ساعة بريتلينغ سوبرأوشن هريتاج II كرونوغراف 44 أوتيرنون (Breitling Superocean Héritage II Chronograph 44 Outerknown) هي ساعة يد ذات مواصفات جريئة، وتتجلى هذه المواصفات في علبتها الخلفية ومينائها الأزرق الجريء وسوارها ناتو من خيط إيكونيل (ECONYL®) ذي اللون الأزرق. ويرسي اللون الأزرق كذلك رابطة قوية ولافتة للنظر مع المحيطات والكوكب الأزرق الذي تسعى شركة الملابس المستدامة ومؤسّسُها، راكب الأمواج كيلي سلاتر، إلى الحفاظ عليه ودعمه. ويقول مدير بريتلينغ التنفيذي، جورج كيرن، إنّ هذه الشراكة جاءت في الوقت المناسب: «نحن سعداء بهذه الفرصة لتعزيز تعاوننا مع كيلي سلاتر، عضو فريق راكبي الأمواج والمؤسِّس الشريك لعلامة أوتيرنون (Outerknown). بالإضافة إلى ذلك، مع تقديم السوار المصنوع من خيط إيكونيل (ECONYL®)، فإنّنا نتّخذ خطوة إضافية هامّة فيما يتعلّق بالتزامنا للحفاظ على البيئة. ونتطلّع إلى تقديم ساعاتٍ رائعة أخرى في المستقبل مُجهّزة بهذه الأسورة».

 

أمّا مارك ووكر، المدير التنفيذي لأوتيرنون (Outerknown)، فهو سعيدٌ بالعمل مع علامة الساعات السويسرية. وعلّق قائلا: «إنّ بريتلينغ (Breitling) الرفيق المثالي والطبيعي لأوتيرنون (Outerknown). ومثلنا، فقد أرست تعاوناً وثيقاً مع منظّمة الحفاظ على المحيطات (Ocean Conservancy) ومن الواضح أنّنا نشاطر قيماً مماثلة».

 

وأمّا المؤسِّس الشريك لأوتيرنون (Outerknown) وعضو فريق راكبي الأمواج من بريتلينغ (Breitling) كيلي سلاتر، فقد التزم طوال حياته بمكافحة تلوّث المحيطات والشواطئ. وأضاف قائلاً: «وإنْ كان ذلك غريباً، فإنّ الشاطئ مكتبي، وأواجه التلوث كلّ يوم. وسأفعل ما بوسعي لكي تبقى الشواطئ والمحيطات نظيفة، وأنا مُتحمّسٌ جدّاً بموديل سوبرأوشن هريتاج II كرونوغراف 44 أوتيرنون (Breitling Superocean Héritage II Chronograph 44 Outerknown)، فبريتلينغ (Breitling) تنشر الوعي بشأن هذه المشكلة وتبيّن كيف يمكن للأفراد تقديم المساعدة.»

 

حماية البحار

تمّ تجهيز ساعة بريتلينغ سوبرأوشن هريتاج II كرونوغراف 44 أوتيرنون (Breitling Superocean Héritage II Chronograph 44 Outerknown) بعلبة خلفية من الفولاذ المقاوم للصدأ والمطلي بالكربون الشبيه بالماس (دي أل سي). ويتميّز الكرونومتر الحامل لشهادة المعهد السويسري الرسمي لاختبار كرونومتر الساعات (COSC) بمقاومة فائقة للخدوش وللصدمات، وجُهِّز بقرص أحادي الاتجاه من السيراميك يحمل نقطة مركزية عند موقع الساعة 12 وهي ساعة مناسبة ومثالية للغطاسين. وتصدر مادة سوبر لومينوفا® (Super-LumiNova®) المطلية على النقطة وعلى عقارب الساعات والدقائق ضوءاً أزرق عوضاً عن اللون الأخضر الاعتيادي ممّا يزيد من جمال تصميم الساعة.

 

وتعمل ساعة بريتلينغ سوبرأوشن هريتاج II كرونوغراف 44 أوتيرنون (Breitling Superocean Héritage II Chronograph 44 Outerknown) بالحركة كرونوغراف بريتلينغ كاليبر 13 الميكانيكية. ويتميّز الميناء الأزرق بوجود عبارة «SuperOcean» بلون رمادي غير لامع، وباللمسات البيضاء، وبالميناء الفرعي، وبعقارب الثانية الموجودة في المركز، في حين تتميّز الموانئ الفرعية بلمسات من اللون الأبيض وبمؤشّرات سوداء مطلية بالنيكل. وكذلك تمّ تزيين الحرف B في شعار بريتلينغ (Breitling) بلمسة ختامية سوداء مطلية بالنيكل.

 

وما يزيد من جمال أسلوب هذه الساعة روابطها القوية بالقيم البيئية وبالحفاظ على البيئة، وهي تقاوم تسرّب الماء حتّى 20 بار (200 متر/660 قدم).

 

لأوّل مرّة في بريتلينغ (Breitling): السوار المصنوع من خيط إيكونيل (ECONYL®)

مع ساعة بريتلينغ سوبرأوشن هريتاج II كرونوغراف 44 أوتيرنون (Breitling Superocean Héritage II Chronograph 44 Outerknown)، تقدّم بريتلينغ (Breitling) لأوّل مرّة ساعة ذات سوار مصنوع من مواد تمّت إعادة تدويرها. وتمّ تجهيز كلّ ساعة بسوار ناتو مصنوع من خيط إيكونيل (ECONYL®)، وهي مادة من النايلون تمّت إعادة تصنيعها من نفايات النايلون المجمّعة من المحيطات في جميع أنحاء العالم، والتي تعتبر شبكات الصيد أحّد مصادرها. وألهمت الشراكة مع أوتيرنون (Outerknown) نمط السوار المستوحى من قماش تصنعه هذه الشركة المختصة في صناعة الملابس. وأمّا لون السوار – تافتا أزرق قاتم – فهو يعكس الارتباط الرائع بين الساعة والمحيطات.

 

إنّ ساعة بريتلينغ سوبرأوشن هريتاج II كرونوغراف 44 أوتيرنون (Breitling Superocean Héritage II Chronograph 44 Outerknown) تُقدَّم في غلافٍ مصنوع بالكامل من مواد تمّت إعادة تدويرها.

 

مواصلة إرث ساعة غريت سوبرأوشن (Great SuperOcean)

مع أنّ الساعة الأصلية غريت سوبرأوشن (Great SuperOcean) التي تمّ طرحها في السوق في العام 1957 كانت قد صُنعت لتلبية احتياجات الغطاسين المحترفين، وسرعان ما لاقت رواجاً لدى هواة الغطس والمولعين بالغوص في المياه الضحلة. كما هو الشأن مع جميع ساعات بريتلينغ (Breitling)، فقد أُعجِب كثيرون بأسلوب الساعة الجريء وبأدائها الرائع وبوظيفيتها الاستثنائية.

 

ففي العام 2017، أي في الذكرى الـ 60 لطرح ساعة سوبرأوشن (SuperOcean) الأصلية، أعادت بريتلينغ (Breitling) تقوية تصميم ساعة سوبرأوشن هريتاج (Superocean Héritage)، ووفّقت بين المظهر العابر للزمن الذي تتميّز به ساعات الغطس الكلاسيكية والتكنولوجيا المتطوّرة. وحرصت العلامة على الاحتفاظ بالميّزات التي جعلت هذه الساعة مميّزة وفريدة جدّاً فوراً.

 

إنّ ساعة بريتلينغ سوبرأوشن هريتاج II كرونوغراف 44 أوتيرنون (Breitling Superocean Héritage II Chronograph 44 Outerknown) جزء لا يتجزأ من تراث قطّاع صناعة الساعات، بل هي أكثر من ذلك، فهي احتفالٌ بالشراكات ذات المغزى، وبفضل السوار المصنوع من خيط إيكونيل (ECONYL®)، فهي تكريمٌ لمبادئ الحفاظ على البيئة.

 

عن بريتلينغ

منذ 1884، أثبتت ’بريتلينغ‘ (Breitling) بأنها علامة تجارية رائدة ذات شهرة عالمية بفضل ساعاتها عالية الدقّة وعبر تطوير ساعة كرونوغراف لليد، والتزامها القاطع بقيَمها التصميمية. وبفضل الشراكة الطويلة والمتميّزة مع عالم الطيران، شاركت ’بريتلينغ‘ في أهم لحظات تاريخ الطيران. وقد ذاع صيتها بفضل روحها الإبداعية، وحظيت كذلك بمكانة متميّزة في عالم العلوم والرياضة والتقنية. وتقوم’بريتلينغ‘ بتصنيع آليات ساعاتها في مصانعها الخاصّة، ويجري التأكيد على جودة كل ساعة من خلال المصادقة التي تحصل عليها من ’المعهد السويسري الرسمي لاختبار كرونومتر الساعات‘ (COSC) إثباتاً لصناعتها السويسرية المحترفة.