أنهت "شركة معارض الرياض المحدودة" الإستعدادات النهائية لإطلاق فعاليات الدورة الثلاثين من المعرض التجاري الدولي لمواد ومعدات وتقنيات البناء يوم الإثنين القادم13 صفر 1440هـ الموافق للتاريخ الميلادي 22 أكتوبر 2018 في مركز الرياض الدولي للمؤتمرات والمعارض، حيث تحظى "هيئة تنمية الصادرات السعودية" برعاية بلاتينية للمعرض، وشراكة مجتمعية لشركة الغاز والتصنيع الأهلية (غازكو). وتعكس هذه الرعاية مدى الإهتمام الحكومي في المملكة بدعم الأنشطة والقطاعات الإقتصادية والإستثمارية، والسعي لإنجاحها لتكون دعامة جديدة تساهم في النهوض الإقتصادي للمملكة.

و يواكب معرض البناء السعودي 2018 النهضة العمرانية والحضارية التي تشهدها مختلف مدن ومحافظات المملكة في ظل التطور المتنامي الضخم في مجالات البناء والتشييد والإعمار، التي تساهم في تسريع عجلة التحول الوطني 2020 تماشياً مع رؤية المملكة 2030 الرامية إلى تحقيق النهضة والتطور في المملكة العربية السعودية."

وقال الأستاذ محمد بن سليمان آل الشيخ، مدير عام التسويق في "شركة معارض الرياض المحدودة": "تعكس الرعاية البلاتينية من هيئة تنمية الصادرات السعودية الدعم الحكومي الكامل الذي توليه تجاه القطاعات الإقتصادية والتنموية لتكون المملكة نموذجاً رائداً على كافة المستويات، للوصول إلى إقتصاد أكثر إزدهاراً واستدامةً. وتحرص المملكة على تشجيع رؤوس الأموال المحلية والأجنبية للإستثمار محلياً في العديد من القطاعات الحيوية المرتبطة بتحسين جودة ورفاهية الحياة."

وأكد آل الشيخ على إكتمال جميع الإستعدادات لإطلاق معرض البناء السعودي 2018، وثقته الكبيرة بنجاح تنظيم النسخة الجديدة منه لا سيما وأنه تميّز على مدار 36 عاماً بإستقطاب آلاف الخبراء والمصنعين والموردين ورجال الأعمال من مختلف أنحاء العالم للإطلاع على آخر التقنيات والتطورات الجديدة في قطاع الإنشاءات، وإستكشاف العديد من المشاريع الحالية والمستقبلية الواعدة ضمن قطاع البناء المتنامي في المملكة، الذي يستحوذ على 45% من إجمالي سوق البناء في الشرق الأوسط، لا سيما وأن المملكة بصدد تنفيذ المشروع الضخم "نيوم" على مساحة هائلة تبلغ 26.500 كيلومتر مربع.

وتُعنى هيئة الصادرات السعودية بزيادة الصادرات السعودية غير النفطية والإنفتاح على الأسواق العالمية، والرفع من جودتها التنافسية للوصول إلى الأسواق الدولية بما يعكس مكانة المنتج السعودي لتكون رافدًا للإقتصاد الوطني ترجمة لـ برنامج التحول الوطني 2020"و رؤية المملكة 2030". كما تتميز الدورة الثلاثين للمعرض بالتركيز على البناء المستدام الذي يحظى بإهتمام لافت في المملكة في إطار خطط تنويع الإقتصاد الوطني وتعزيز مقومات إستدامته، وسط مشاركة واسعة من المستثمرين وصنّاع القرار من القطاعين الحكومي والخاص لإستكشاف أبرز المشاريع الحالية والمستقبلية ضمن قطاع البناء المتنامي في المملكة، والذي يستحوذ على 45% من إجمالي سوق البناء في الشرق الأوسط.”

ويٌقام "معرض البناء السعودي 2018" بالتزامن مع " المعرض السعودي لتقنيات الحجر2018" و" المعرض السعودي للمعدات الثقيلة وآليات ومركبات البناء 2018"، ما يمكّن الزوار من الإطلاع على أحدث الإبتكارات والتطورات ذات الصلة بجوانب قطاع الإنشاءات. ومن المقرر أن يجمع الحدث 512 شركة عارضة من 27 دولة مشاركة، وسط توقعات بإستقطاب أكثر من 18 ألف زائر للمشاركة في جدول حافل بالعروض وورش العمل التفاعلية.