أشار جورج شدياق السيد جورج شدياق، نائب الرئيس الأول لشركة ’سايكوهيلث‘ التابعة لمجموعة ضمانة ومديرها في الإمارات العربية المتحدة، - إلى أن أهم لاعبي قطاع التأمين الإقليمي يعملون على استكشاف وتقييم الآثار الفورية وبعيدة المدى للقرار التاريخي الذي اتخذه مجلس الوزراء الإماراتي مؤخراً بالموافقة على القانون الذي يسمح للوافدين بالإقامة بعد التقاعد؛ حيث تأتي هذه المباحثات والمناقشات خلال مؤتمر التأمين الصحي للشرق الأوسط وشمال أفريقيا.

وفي حين تم وضع الصيغة النهائية لأجندة المؤتمر قبل إقرار القانون الجديد (الذي من المتوقع له أن يوفر مزايا خاصة على صعيد تأشيرة الإقامة للوافدين المتقاعدين ممن تجاوزوا 55 عاماً من العمر)، فإن شدياق يتوقع أن يكون القانون أحد أهم المواضيع المطروحة للحوار من قبل ممثلي القطاع.

وقال شدياق في هذا الصدد: "ما زال الوقت مبكراً كي نقيّم آثار القانون الجديد على شركات التأمين، غير أننا نتوقع أن يكون بشرى سارة لموفري خدمات الرعاية الصحية وسكان دولة الإمارات العربية المتحدة، إذ سيحفز الاستثمارات في القطاع".

وتقتضي الاستفادة من القانون - الذي سيدخل حيّز التنفيذ في 2019- أن يمتلك الفرد استثمارات عقارية بقيمة 2 مليون درهم أو أكثر، أو وفورات مالية لا تقل عن 1 مليون درهم، أو مصدر دخل نشط لا يقل عن 20 ألف درهم شهرياً.

وعلّق شدياق على هذه النقطة بالقول: "ما زال من غير الواضح إذا ما كان التأمين الصحي للمتقاعدين إلزامياً أم لا وفق القانون الجديد، ولكن في جميع الأحوال نتوقع لهذه الخطوة أن تحفز الابتكار في مختلف مجالات التأمين الصحي؛ حيث ستكون هناك حاجة لإطلاق خدمات جديدة بهدف إدارة المطالبات الصحية وإدارة الأمراض، وسنرى مزيداً من المنافسة بين مختلف الجهات العاملة في توفير خدمات التأمين الصحي والرعاية الصحية".

كما سيسلّط شدياق الضوء على "مثلث التعاون"، أو العلاقة والتفاعل بين شركات التأمين والمرضى ومزودي الرعاية الصحية، وذلك من منصة الدورة الرابعة من مؤتمر التأمين الصحي في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، والذي يقام في فندق ’ميلينيوم المطار دبي‘ بتاريخ 2 و3 أكتوبر القادم.

وفي إطار دعم ’سايكو هيلث‘ للمؤتمر بصفتها راعياً فضياً، سيغطي شدياق مواضيع متنوعة مثل الاستهلاك الطبي، أو طرق تشخيص الحالات المرضية شخصياً باستخدام الإنترنت؛ وتأثير التكنولوجيا في إعادة تعريف مفاهيم مثلث التعاون في العصر الرقمي؛ وكيف يمكن للرعاية المستندة إلى القيمة أن تلعب دوراً إيجابياً في العلاقة بين شركات التأمين والمرضى.

ويشار إلى أن ’ضمانة‘ عملت على تنمية حصصها وأعمالها الإقليمية بالتدريج منذ انطلاقها عام 1964، وتمتلك حالياً سبعة مكاتب في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا. وتلبي ’ضمانة‘ كامل الاحتياجات التأمينية العامة، بما يشمل التأمين الصحي الذي تتخصص فيه ذراعها المتمثلة بشركة ’سايكو هيلث‘.