اعتباراً من 1 أكتوبر 2018، يمكن للضيوف زيارة منتجع ون آند أونلي نيونغوي هاوس الرائع القائم على أطراف غابة نيونغوي المطيرة القديمة والشاسعة في قلب الطبيعة الجبلية الساحرة جنوب غرب رواندا.
 
يتربّع منتجع ون آند أونلي نيونغوي هاوس وسط حقول الشاي الغنّاء والمترامية، بمحاذاة إحدى أكبر الغابات المطيرة الضبابية التي يتم إيلاؤها أقصى درجات الحماية في إفريقيا. وها هو اليوم يتيح للضيوف زيارة تلك المنطقة التي لا يعرفها سوى القلّة من الناس، بحيث يعدهم بتجربة استثنائية في أحد أجمل المواقع الطبيعية وأكثرها تميّزاً في العالم. تم إيلاء عناية شديدة لكل عنصر في المنتجع نظراً إلى الموقع المميّز الذي يشغله في قلب الطبيعة البرية الساحرة، محاطاً بالمناظر الخلابة المطلة على الأدغال. وبالتالي يقدّم المنتجع للضيوف تجارب طعام استثنائية تتخللها أطباق محضّرة من مكوّنات طازجة، فضلاً عن باقات المنتجع الصحي ومركز العافية التي تَعِدهم بعلاجات طبيعية مستمدّة من التقاليد المحلية، بالإضافة إلى تجارب استكشافية أصيلة مصممة بحسب المتطلبات الخاصة.

وفي هذا الصدد، صرّح فيليب زوبر، الرئيس والمدير التنفيذي لمنتجعات ون آند أونلي، قائلاً: "إنه لامتياز كبير وشرف لنا أن نعلن عن افتتاح ون آند أونلي نيونغوي هاوس، وهو المشروع الثاني الذي نضيفه إلى محفظة منتجعات ون آند أونلي القائمة في المحميات الطبيعية، بحيث ستتسنى لضيوفنا فرصة نادرة لاستكشاف تلك المنطقة البرّية المنعزلة. وعليه، سيتمكن ضيوفنا من القيام بنزهة بين أحضان الطبيعة سيراً على الأقدام برفقة قرود الشمبانزي أو التعرّف عن قرب على قرود مانغابي المهدّدة بالانقراض، كما بوسعهم التجوّل بين أشجار الماهوجني الفارعة ورؤية الطيور الاستوائية وأزهار الأوركيد والفراشات." ويضيف زوبر مؤكداً: "لقد ابتكرنا واحة فخمة للغاية تشيد في كل زاوية من زواياها بعناصر تلك البيئة البرية المنعزلة، بدءاً بوجبات الفطور عند شروق الشمس، أو جلسات اليوغا في العرزال، أو تجارب السبا الباعثة على الاسترخاء وسط الأجواء الاستوائية الدافئة، وصولاً إلى حفلات الكوكتيل مساءً بالقرب من موقد النار."