نظمت بلدية مدينة أبوظبي في مقرها الرئيسي بأبوظبي ندوة بعنوان ""كيف يساهم الذكاء الاصطناعي في تشكيل المدن الذكية" وذلك ضمن سلسلة الفعاليات التي ترعاها البلدية لتحفيز عنصر الابتكار والإبداع ، وتوظيفها من أجل الارتقاء بالخدمات.

حضر الندوة العديد من ممثلي الجهات الحكومية والخاصة بالإضافة إلى الأكاديميين والمتخصصين في مجالات الذكاء الاصطناعي وتبادل المعرفة وتوظيف مخرجات الندوة في دعم مشروع البلدية في مجال التحول الرقمي للخدمات .

من جانبه أكد سعادة سيف بدر القبيسي المدير العام لبلدية مدينة أبوظبي في تصريحه بهذه المناسبة أن انعقاد ندوة  (الذكاء الاصطناعي والمدن الذكية) يتزامن مع حدث كبير ومهم في هذا الشأن والمتمثل بإطلاق دائرة التخطيط العمراني والبلديات المرحلة التجريبية للخطة الخمسية للمدن الذكية والذكاء الاصطناعي (2018 – 2022) تحت مسمى (مشروع زايد للمدينة الذكية)، وهو مشروع رائد لإدارة عناصر البنية التحتية بتقنية انترنت الأشياء والذي يهدف إلى استشراف المستقبل وتفعيل منظومة الابتكار وتحقيق بنية تحتية عالمية المواصفات، وهذا يعني أننا نسير على عدة مسارات في الوقت ذاته ، مسارات تفضي بنا إلى المستقبل الرقمي وذلك تجسيدا لرؤية حكومتنا الرشيدة الحريصة على مسابقة الزمن واستباقه، وهذا أيضا يكتمل حينما نحقق مع نهاية العام الحالي 2018 مشروعنا الهادف إلى التحول الرقمي لجميع الخدمات بنسبة 100% في دائرة التخطيط العمراني والبلديات .

وأضاف سعادته إن انعقاد ندوة "الذكاء الاصطناعي" يؤكد جدية مشروع الارتقاء الرقمي في كافة اتجاهات حياتنا، ويسرنا أن هذه الندوة نجحت في جمع هذا العدد من المؤسسات الحكومية والخاصة، والأكاديميين تحت سقف واحد، ويشرفنا أن نتقدم بأصدق آيات الشكر والتقدير لحرص المشاركين على إثراء هذه الندوة ، ولنرسم معاً ملامح الغد القائم على الرقمنة والتطور والحداثة من أجل الارتقاء بجودة الحياة، وتوفير كل أسباب السعادة، كما تكمن أهمية هذه الندوة في كونها حافلة بالمحاور التي تتناول الاتجاهات والتحديات والأفكار الجديدة حول هذا الجانب الحيوي في بناء وتشكيل المدن الذكية ورؤية أبوظبي للجيل القادم.

كما أعرب سعادته عن الشكر والتقدير لشركاء البلدية الاستراتيجيين من القطاعين الحكومي والخاص ممثلين بالإدارة العامة للدفاع المدني، (تدوير)، دائرة النقل،شركة أبوظبي لخدمات الصرف الصحي، وجميع ممثلي القطاع الخاص الذين أسهموا في إنجاح وتنظيم هذه الندوة الاستشرافية، مؤكدا تقديره لجميع المتحدثين خلال الندوة على جهودهم ودورهم في إثراء الندوة وتحقيق أهدافها .

وأضاف: نحن في دائرة التخطيط العمراني ماضون مع شركائنا في القطاعين العام والخاص نحو تحقيق رؤية حكومتنا وأهدافها على طريق التطور والحداثة وتوظيف مخرجاتها لدفع عجلة التنمية المستدامة قدماً ، ولخدمة الإنسان وإسعاده.

وأكد سعادته أن مشروع المدن الذكية يأتي انطلاقاً من رؤية أبوظبي، وسعياً نحو تحقيق سياسات النظام البلدي الهادفة إلى توفير الاستدامة المنشودة، وتعزيز معايير جودة الحياة في إمارة أبوظبي، مشيرة أنها بدأت في تنفيذ الخطة الخمسية للمدن الذكية والذكاء الاصطناعي.

وأشار إلى حرص البلدية على تعزيز شراكات فعالة وهادفة، بهدف تحقيق أفضل النتائج لهذا المشروع، ومن هذا المنطلق أسست بلدية مدينة أبوظبي شراكة استراتيجية مع مجموعة من شركات القطاع الخاص كداعمين ومشاركين في هذا المشروع.

على الصعيد ذاته استعرض المهندس سامي الهاشمي، مدير إدارة دعم البنية التحتية في بلدية مدينة أبوظبي خلال الندوة بعضاً من التقنيات الجديدة التي تم إطلاقها في مختلف أنحاء مدينة أبوظبي، وغيرها من التقنيات المتوقع ظهورها في المستقبل.

ومن جانبه صف محمد بوشميس، من شركة TSME، دولة الإمارات العربية المتحدة بأنها "البلد الأكثر ابتكارا في الشرق الأوسط ومنصة للمدن الذكية".

وقد حفلت الندوة بالعديد من المحاور المهمة منها على سبيل المثال لا الحصر، تأثر الذكاء الاصطناعي وعلم الغد، والذكاء الاصطناعي يكمن في المدن الذكية، كما تم تقديم عرض تقديمي حول مدينة زايد الذكية قدمه فريقا تقنية المعلومات والبنية التحتية في بلدية مدينة أبوظبي.

وشارك في الندوة محاضرون متخصصون منهم جاستن بوشر باحث متخصص التعلم الآلي، وجاك فيتزسيمونز الباحث الرئيسي في التعلم الآلي، بالإضافة إلى خبراء من مختلف الجهات الحكومة المشاركة في الندوة منهم المهندس يوسف المرهون من إدارة تقنية المعلومات في دائرة النقل بأبوظبي حيث قدم ورقة حول توظيف الذكاء الاصطناعي في مجال تعزيز النقل، والمهندس عماد الهاشمي من الإدارة العامة للدفاع المدني -أبوظبي، وقدم بدوره ورقة حول جهود الدفاع المدني في تسخير الذكاء الاصطناعي لدعم خدماتهم وقدراتهم، وكذلك مروان المرزوقي من مركز أبوظبي لإدارة النفايات (تدوير) وقدم ورقة عمل حول استخدام الذكاء الاصطناعي في عمليات نقل وترحيل النفايات.

كما شهدت الندوة حلقات نقاشية تناولت تبادل المعرفة بين الخبراء والحضور حول الذكاء الاصطناعي وآفاق المدن الذكية ودورها في الارتقاء بجودة الحياة، وتحقيق السعادة للمجتمع .