تصدر مجلة "ماجد" التابعة لأبوظبي للإعلام عددها الجديد 2066 يوم الأربعاء 26 سبتمبر، بالتزامن مع ذكرى انطلاق قناة ماجد منذ 3 سنوات في 25 سبتمبر 2015.

خصصت "ماجد" للمناسبة مجموعة من المقالات والقصص والصور التي تحتفي المناسبة ولا شك أن المجلة بتاريخها العريق الممتد لأربعة عقود كانت الوقود الأساسي لإطلاق القناة وشهرتها غير أن اليوم وبعد مرور 3 سنوات أصبح للقناة دور رئيس في تعريف الكثير من الأطفال بالمجلة وخصوصًا صغار السن، فمتابعي قناة ماجد ممن لا يعرفون القراءة بعد باتوا يعفون كل أبطال المجلة، وهذا مالم يكن ممكنا في السابق.

يسلط العدد الجديد الضوء على العلاقة الاستثنائية التي تجمع الإمارات والسعودية، من خلال مسيرة المغفور له بإذن الله الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه، التي حفلت بالكثير من الإنجازات والمواقف الخالدة، وأبرزها إرساء علاقة متينة بين الدولتين، تعكس مبادئ الإخوة، والمصير المشترك، وهي علاقة تاريخية توارثتها الأجيال عبر الزمن لنشر السلام والخير في الخليج العربي، ودعم قضايا العروبة.

يهدي العدد القراء بوستر لصورة طفل سعودي، باللباس التقليدي لأهل الحجاز، يتوسط كومة من "الورد الطائفي" التي تشتهر به مدينة الطائف بالمملكة العربية السعودية. ويقام سنوياً مهرجان الورد الطائفي في نهاية شهر مارس، حيث يبدأ موسم قطافه، بهدف التعريف بأهمية هذا النوع من الورد وإبراز صناعاته المختلفة.

الصورة بعدسة المصور الفوتوغرافي السعودي عبدالرحمن فيحان الدغيلبي، وهو مرشد سياحي يسعى جاهدًا إلى توثيق المواقع التاريخية والفعاليات التراثية المختلفة في بلده.

كما سيكون القراء على موعد أسبوعي مع قصص شخصياتهم المحببة، مثل "كسلان جداً" و"أمونه"و"فريق البحث الجنائي"، وغيرها من ضيوف المجلة من الشخصيات التي ظهرت هذا  العام.