بالمختصر ومن الآخر: الأردني لا يريد أي قانون لضريبة الدخل..! تحكوا اقتصاد تحكوا تاريخ أو تحكوا جغرافيا وفيزيا؛ الأردني لا يريد قانون ضريبة..! تلفوا على المحافظات محافظة محافظة راكبين سيارات وإلا ماشيينها مشي ؛ الأردني لا يريد قانون ضريبة..تحلفوا أيمان سواء غليظة أو رفيعة؛ الأردني لا يريد قانون ضريبة..!
الأردني فقد الثقة بكل شيء..لو تم بناء هذه الثقة خلال السنوات الخداعات المنصرمة لكان الأردني يقدم عيونه وعن طيب خاطر ..لو لم تضحك الحكومات على الأردني أمام الله وخلق الله وأكلته قطعة قطعة بوهم المن و السلوى لكانت الآن تحصد سمناً وعسلاً منه ..! لو أنها لم تهن الأردني (المستور) في طوابير العشرين والثلاثين ديناراً..لو أنها ألقت القبض على أربعة فاسدين من الكبار فقط ..لو أنها استردت بعض المليارات التي دفعها الأردني من قوت عياله ومن صحته وتعليمه ..لو أنها لم تكمّم فمه ولم تفتح له السجون يوم كان يصرخ : يا ناس يا هو ؛ البلد بتنسرق..فتمّ سجنه لأنه لا يملك دليلاً على ذلك ..!! لو أنها شاركته في طعامها وشرابها ولباسها ..! لو أنها قالت له المساس بك خط أحمر وليس المساس بالحيتان..! لو أنها ولو أنها ولو أنها...!!
لكنها الحكومات..تعتقد أن كلامها منزل..وقراراتها قطعية..ومجرد الاعتراض عليها فأنت متهم بوطنيتك وانتمائك..أتذكرون تلك الأيام القريبة حينما كنّا نطلب الأذن بالكلام وحين كنّا ننصح ربع نصيحة ؛ كانت الحكومات تغلق فمنا بكنادرها و تتهمنا بالجنون و الهرطقة ..! ها هي الآن تجني من العنب شوكاً فقط..!
الأردني لن يقتنع بأي قانون ضريبة قبل تعديل المسار؛ واجتثاث الفساد وإثبات حسن النوايا..غير ذلك فنحن كمن يحرث في بحر ..
أعيدوا لنا الوطن سليماً ومعافى ويلبس حذاءً لامعاً ولا يمشي حافياً بين الأمم وافرضوا علينا بعدها ما شئتم من القوانين ..