تحتفي شركة "الخطوط الجوية التركية"، الحائزة على جائزة أفضل شركة طيران في أوروبا، اليوم بالمباراة النهائية لبطولة "كأس الأمم الأوروبية لكرة القدّم 2016" بين المنتخبين الفرنسي والبرتغالي، وذلك بوصفها الشريك الرسمي للبطولة. وستبث الناقلة وقائع المباراة على متن طائراتها.
وتعتبر "الخطوط الجوية التركية" أول ناقلة جوية شريكة رسمياً لبطولة الأمم الأوروبية منذ انطلاقها قبل نحو 55 عاماً. وأطلقت الشركة العديد من المبادرات لإثراء حماس المشجعين طوال فترة تنظيم البطولة هذا الصيف، ولاسيما حملتها الترويجية "التقوا الأفضل في أوروبا" (#EuropesBest) التي استعرضت أنشطة مشجعي البطولة لهذا العام. وتضمنت الحملة إعلانات تلفزيونية، وتزيين طائرات الناقلة بشعارات البطولة، وتوزيع تذاكر مجانية لحضور المباريات، فضلاً عن إطلاق موقع إلكتروني مصغر خاص بالحملة.
وقامت بعض طائرات "الخطوط الجوية التركية" بنقل مباريات البطولة على الهواء مباشرةً، واستمتع المشجعون والسيّاح بالعديد من أنشطتها الترويجية المميزة في بعض من أشهر معالم العاصمة الفرنسيّة بما فيها جادة الشانزليزيه. ولإثراء الأجواء الحماسية لمشجعي كرة القدم في أوروبا، قدّمت الناقلة الأغنية الرسمية لبطولة الأمم الأوروبية 2016 – التي ألّفها الدي جيه الشهير ديفيد جيتا- على متن رحلاتهـا بين البلدان الـ 24 المشاركة في البطولة. 
وواصلت الناقلة إلهاب حماس الجمهور والمتابعين من خلال استضافتها اللاعبين على أرض الملعب. حيث حرصت طواقم طائرات الناقلة على نقل خدماتها عالمية المستوى إلى أرض الملاعب من خلال تعيين مضيفتين خصيصاً لتأدية هذه المهمّة ضمن مباريات البطولة البالغ عددها 51.
وبهذه المناسبة، قال إيلكر عيسى، رئيس مجلس إدارة "الخطوط الجوية التركية" ورئيس اللجنة التنفيذية: "نتوجه بالتهنئة إلى ’الاتحاد الأوروبي لكرة القدّم‘ والسلطات الفرنسية على تنظيم هذا الحدث الناجح. فقد استقطبت بطولة ’الأمم الأوروبية لكرة القدّم 2016‘ المشجعين من جميع أنحاء العالم في احتفاليّة جماهيريّة كبرى تجسّد روح رياضة كرة القدم، ونحن سعداء جداً لمشاركتنا في هذه البطولة المرموقة".
وانطلاقاً من امتلاكها أكبر شبكة رحلات جوية حول العالم، تركز "الخطوط الجوية التركية" على رعاية مجموعة واسعة من الفعاليات الرياضية والثقافية في أوروبا، بما فيها بطولة "الاتحاد الأوروبي للرجبي"، و"دوري الخطوط الجوية التركية لكرة السلة"، و"بطولة الخطوط الجوية التركية المفتوحة للجولف"، و"مهرجان الفروسية العالمي الرائد" (شيو آخن).