عقدت هيئة الأنظمة والخدمات الذكية ورشة عمل بالتنسيق مع جامعة خليفة للعلوم والتكنولوجيا وذلك على هامش التعاون المستمر بين الهيئة والمؤسسات البحثية والأكاديمية داخل وخارج الدولة، حيث بحثت ورشة العمل استخدامات الذكاء الاصطناعي، بهدف تبادل الخبرات والاستفادة من المعارف والعلوم التي من شانها تعزيز التطبيق الفعلي للبحوث العلمية المتقدمة، كما وناقشت الورشة مسيرة تطوير خدمات ذكية قادرة على تسهيل عملية "التعلّم الآلي" وتطبيقها في كافة المجالات. حضر الورشة كل من سعادة الدكتورة روضة السعدي، مدير عام الهيئة وعدد من المدراء التنفيذيين، إلى جانب الدكتور عارف سلطان الحمادي، نائب الرئيس التنفيذي في جامعة خليفة للعلوم والتكنولوجيا، وممثلين عن الجامعة.

وقدّم فريق عمل جامعة خليفة للعلوم والتكنولوجيا خلال الورشة عرضاً تقديمياً استعرض خلاله أهم تطبيقات "التعلم الآلي" أحد فروع الذكاء الاصطناعي، التي تهتم بتصميم وتطوير تقنيات تسمح للحواسيب بامتلاك خاصية "التعلم"، وتحويل التطبيقات البرمجية إلى تطبيقات أكثر دقةً في تنبؤ النتائج. كما تضمن العرض مناقشة مفصّلة لأبرز مشاريع الأبحاث في مجال تطبيقات الذكاء الاصطناعي والتي تساهم بشكل كبير في دعم وتطوير العديد من القطاعات في كافة المجالات.

وتحرص الهيئة على دعم الجهود الوطنية في مجال الذكاء الاصطناعي والخدمات الذكية، بهدف خلق بيئة محفزة على الابتكار والبحث والتطوير في كافة المجالات، إلى جانب تأسيس شراكات استراتيجية فاعلة مع الجهات الوطنية من القطاعين الحكومي والخاص والمنظمات الدولية، فضلاً عن الارتقاء بالقطاع الخدمي الحكومي في إحداث نقلة نوعية وشاملة في تقديم الجيل الجديد من الخدمات التي تتصف بالكفاءة والسرعة والاستباقية لإثراء تجربة المتعاملين المتكاملة.