باعتبارها علامة الرفاهية الرائدة في العالم، تتمتّع رولز-رويس بمكانة تخوّلها فهم إمكانات الرفاهية المختلفة وتسخيرها لعملائها من الشخصيات المؤثرة. على مرّ التاريخ، تفاوض سماسرة القوّة وصناع التاريخ على بعض الاتفاقات التاريخية في خصوصية تامة وفّرتها لهم الحجرة الخلفية في سيارات رولز-رويس.

وفي هذه الروحية، أعلنت رولز-رويس مؤخراً وتحديداً خلال فعاليات معرض تشنغدو للسيارات لعام 2018 عن تقديم "جناح الخصوصية" في سيارات فانتوم ذات قاعدة العجلات الممتدة، وهو ابتكارٌ يوفّر مستويات لا تُضاهى من الخصوصية والفخامة.

وكما كانت طوال 90 سنة مضت، تُعتبر فانتوم اليوم منتج الفخامة الأبرز في العالم. وتجمع حكاية هذه السيارة الأسطورة أهمّ الشخصيات الأكثر تأثيراً ونفوذاً في العالم من رجال ونساء يطالبون بـ"فخامة الخصوصية" أينما كانت وجهتهم. وتعبيراً عن فهمها العميق لهذا الطلب، حققت العلامة "جناح الخصوصية" الذي وفّقت فيه ما بين الوظيفة العملية والفخامة بدون المساومة على المساحة وراحة الركاب الخلفيين.

وبذلك أثبتت رولز-رويس مرّة جديدة العلاقة ما بين الرفاهية والتكنولوجيا من خلال استخدام الزجاج الذي يتلوّن كهربائياً، والذي يسمح بفصل المقصورة الأمامية عن المقصورة الخلفية بشكل مرئي بالضغط على مفتاح التعتيم. ويحظى ركّاب المقعد الخلفي بإمكانية الاختيار ما بين مشاهدة الطريق أمامهم عبر الزجاج أو جعله معتماً مما يتيح لهم أعلى مستويات الخصوصية.