الكتابه الصادقه تدخل القلوب؛
وانا صغيرة كنت في صراع مستمر مع والدتي
‏⁦
تعودت منذ طفولتي أن أكون إنسانة غير عادية
‏كنت مسكونا بحب الإطلاع والاستكشاف والإختلاف الذي يستهويني كثيراً .. اتجول كثيراً واقرأ وانسى الدراسة ودائماً كان هناك كتاب للقراءة تحت كتاب المدرسة حتى ان دخلت امي لا تميز،، كنت مطاردة واعتبر غير مطيعة لاني لا أهتم بأمور معينة مثل باقي البنات مثل (تنقيب الملوخية ولف الدوالي مع اني كنت اعملها غصب لكن بدون نفس )، الزبدة من الموضوع اني ما بعجبني الحال المايل وعلى قدر محبتي لامي كنت دائماً احتمي بأبي لانه يستوعبني اكثر او اني تخيلت هذا، وكنت ناقدة لكل تصرف خطأ من وجهة نظري واكتمه بصدري لضعفي وفي مرحلة معينة قررت ان اتسلح بالثقافة لاخد مكان بالمجتمع اساند به الضعيف وابدي رأي دون تخطيط ودون وضع اي خطوط للمسيرة وجدت نفسي بينكم  ، ازددت ثقة وقوة واصبح عندي حافز يومي ان لا اقهر او اضعف لابقى عند ثقتكم ، تعلمت ان محبة الناس هي الكنز الحقيقي وهو الثابت ، مهما عظم الشخص ووصل بكرسيه يحتاج للمحبة وجدت نفسي اسير لكل حرف كما العاشق ينتظر نظرة او كلمة من من يحب فلا تحرموني قوتي ولا تحرموني تلك النظرة والكلمة ،،