قال المدير العام لفندق سانت ريجيس أبوظبي، مصطفى صقر ان ابوظبي أصبحت وجهة رئيسية لاستقطاب الاستثمارات السياحية والتجارية من مختلف انحاء العالم بفضل البنية التحتية المتطورة والخدمات الراقية التي تقدمها للمستثمرين .

وأضاف في بيان صحافي اليوم : "إن علينا أن ننظر إلى مدينة أبوظبي بوصفها وجهة سياحية و تجارية، فهي تتمتع بكافة المرافق والوسائل اللازمة، ابتداءً من وسائل النقل، وخدمات المطار، والتقنيات الحديثة، وإمكانية الوصول لمختلف بقاع العالم، و علينا التركيز على الفرص الاستثمارية المتاحة في المدينة كأحد الأولويات إلى جانب السياحة".

 

وذكر ان فندق سانت ريجيس ابوظبي الذي يشتهر بمرافقه التي تجمع ما بين الرقي والفخامة، وخدماته التي تتوافق مع أعلى معايير الجودة، وأجوائه المناسبة للمسافرين بقصد العمل أو الترفيه على حد سواء؛ يعتبر أحد المعالم المعمارية البارزة في مدينة أبوظبي.

وأضاف قائلا " لقد احتفل الفندق مؤخرًا بمرور خمس سنوات على تأسيسه بالعاصمة، إلا أنه تمكن من بناء سمعة طيبة كأحد أفضل المنشآت من نوعه في المدينة خلال فترة قصيرة، ما جعله الخيار الأمثل للضيوف الراغبين بالحصول على تجربة إقامة فاخرة ومميزة.

 

وأضاف السيد صقر: " لقد أتاح لي الدعم الذي تلقيته من مالكي الفندق الفرصة لقيادة هذه العلامة التجارية الفاخرة نحو مزيد من التقدم والنجاح. فقد تمكننا من تحقيق رؤانا واستراتيجياتنا التي تهدف لمنح الضيوف أفضل التجارب الممكنة على كافة المستويات والأصعدة، وذلك من خلال الإدارة الواعية، والتوجيه المستمر، وفريق العمل الجاد والمتميز".

 

ومضى قائلًا: " عندما نستمر بالحفاظ على مستوى خدماتنا المميز وجودتها العالية، يزدهر العمل بشكل تلقائي. وأنا أؤمن بأن بناء السمعة الطيبة، أكثر أهمية من العائد المادي. فالاستثمار في بناء سمعة الفندق، وتطوير استراتيجيات التسويق وخدمة العملاء، هو الطريقة الوحيدة للتفوق والنجاح".

 

وسلط الضوء على منطقة الكورنيش، بوصفها أحد الوجهات الترفيهية الرائدة في العاصمة والتي تستقطب السياح والمقيمين والمسافرين. وقال ان فندق سانت ريجيس ابوظبي يخطط لاستضافة المزيد من الفعاليات الخاصة بالشركات خلال الموسم القادم، لتشجيع الاستثمارات التجارية وتعزيزها على مدار العام.

 

فمع انطلاقة مؤتمر ومعرض أبوظبي الدولي للبترول (أدبيك) 2018، وغيره من الفعاليات الهامة مثل الفورميلا 1 هذا الموسم، من المتوقع أن تنتعش السياحة في المدينة بشكل ملحوظ.

 

واختتم تصريحه قائلًا: "لقد أدت هيئة أبوظبي للسياحة والثقافة دورًا هامًا في مجال تنمية السياحة في الدولة. وقد نجحت في استقطاب السياح من كافة أنحاء العالم من خلال فهمها العميق لرؤى المدينة وفنادقها. بالإضافة إلى عملها بشكل حثيث مع شركة الاتحاد للطيران، والعمل على العديد من الاستراتيجيات والمشاريع قيد التنفيذ، ولا ننسى استقطابها لوسائل الإعلام العالمية، وهو أمر في غاية الأهمية لإبقاء مدينة أبوظبي على تواصل مستمر مع العالم".