كشفت "دار الأوبرا السلطانية مسقط"، المؤسّسة الرائدة في مجال الفنون والثقافة في سلطنة عُمان، عن تحقيق معدّلات إقبال متنامية من قبل الروّاد الذين أشادوا بالتنوّع الكبير في العروض الفنية والأدائية التي يتم تقديمها وأكّدوا رغبتهم بمشاهدة المزيد من الأعمال الفنية من مختلف الأنماط والأنواع المتعدّدة. وتأتي هذه الإستجابة الواسعة ثمرة الجهود المستمرة التي تقوم بها دار الأوبرا لترسيخ مكانتها كمركز عالمي للفنون الأدائية والثقافية والإحتفاء بالموروث الحضاري الغني لسلطنة عُمان ونقله إلى المجتمعات العالمية. وفي إطار هذه الجهود، تشارك "دار الأوبرا السلطانية مسقط" في دورة هذا العام من معرض ومؤتمر "سوق السفر العربي"، الحدث التجاري العالمي المتخصّص في قطاع السياحة والسفر على مستوى منطقة الشرق الأوسط والذي إنطلق اليوم (الإثنين 25 أبريل 2016) ويستمر إلى 28 منه في مركز دبي الدولي للمؤتمرات والمعارض.

ووفقاً لمسؤولي دارالأوبرا، سجّلت "دار الأوبرا السلطانية مسقط" حركة إقبال قوية منذ بداية العام الجاري والتي تمثّلت في زيادة حجوزات القاعات والمساحات لإستضافة فعاليات لعدد من الشركات الخاصة والمؤسّسات وكذلك الجهات الحكومية، بما في ذلك حفلات الإستقبال والحفلات الموسيقية ومآدب العشاء وغيرها من الفعاليات ذات الصلة. وفي هذا السياق، تتطلّع "دار الأوبرا السلطانية مسقط" إلى توسيع محفظتها المتنوّعة من الخدمات والمرافق المتطوّرة لتشمل خدمات إيجار مساحات لإطلاق العلامات التجارية المتخصّصة بالسيارات الفاخرة، بالإضافة إلى غيرها من الفعاليات والمؤتمرات ذات الصلة بشتى القطاعات والمجالات. وتشتمل مساحات الإيجار المتوفّرة حالياً في دار الأوبرا على كل من التراس في الطابق السادس، وقاعة الإستقبال في المدخل  الجنوبي، وقاعة الميدان الجنوبية، والتراس المطلّ على الحديقة، ومدرج "روتوندا"، بالإضافة إلى قاعة متعدّدة الأغراض والحدائق الخارجية.

وقال إمبرتو فاني، مدير عام "دار الأوبرا السلطانية مسقط": "نحن سعداء بالإستجابة العالية التي تحظى بها "دار الأوبرا السلطانية مسقط" من قبل الزوّار الذين أبدوا رغبتهم بمشاهدة الأنواع المختلفة من الفنون والعروض الموسيقية والمسرحية، الأمر الذي يعزّز مكانتنا كمركز رائد للفنون والثقافة في المنطقة وفي الوقت نفسه يعكس مدى التنوّع الثقافي والحضاري الغني في سلطنة عُمان. وبالفعل، لقد دخلت دار الأوبرا في اتفاقيات عديدة لإستضافة عدد من الفعاليات والمناسبات الثقافية التي تنظّمها جهات رائدة من القطاعين العام والخاص على السواء. وبالنظر إلى الإقبال الكبير الذي تشهد المؤسّسة في هذا المضمار، نحن نتطلّع قدماً للتوسّع وتحسين جودة المرافق التي نضمها من أجل تلبية مختلف الإحتياجات والمتطلبات".